اين تقع أمستردام وأهميتها الاستراتيجية

مدينة أمستردام هِيْ العاصمة وفقًا للدستور الهُولندي وتعتبر من أكبر مدن هُولندا من حيث عدد السكان، حيث يبلغ عدد سكانها أكثر من 850 ألف نسمة، وتقتصر هذه الإحصائية على السكان المقيمين فِيْ هُولندا فقط. المدينة نفسها. أما بالنسبة لسكان منطقة المدينة فهِيْ حوالي مليون وثلاثمائة وخمسين ألف نسمة، واليوم سنلقي المزيد من الضوء على موقع المدينة والأهمية الاستراتيجية لموقع أمستردام وتضاريس أمستردام وغيرها. المعلومات المتعلقة بالمدينة ؛ لذا تابعونا.

موقع أمستردام

  • تقع مدينة أمستردام، عاصمة هُولندا، فِيْ غرب البلاد فِيْ الجزء الجنوبي من مقاطعة شمال هُولندا، حيث يفصلها عَنّْ الجزء الشمالي من المقاطعة مسطحات مائية. جغرافِيْا، تقع المدينة على خط طول 4.89 وخط عرض 52.37.

للمزيد يمكنك قراءة معلومات عَنّْ هُولندا

الأهمية الاستراتيجية لمدينة أمستردام

  • الموقع الاستراتيجي للمدينة بشكل خاص وهُولندا بشكل عام ووجودها على البوابة الأمامية للقارة الأوروبية جعلها نقطة انطلاق ممتازة للسوق الأوروبية ويجب أن تساهم فِيْ تسهِيْل العمليات التجارية الأوروبية، وسهُولة الوصول إلَّى حوالي خمسة وتسعون بالمائة من أفضل الأسواق الاستهلاكية فِيْ القارة الأوروبية وتلك الأكثر ربحية فِيْ وقت قياسي بحد أقصى أربع وعشرين ساعة، إما من مدينة أمستردام أو روتردام.
  • سهّل وجود ميناء بحري كبير ومطار دولي فِيْ المدينة الوصول من جميع أنحاء العالم، وكَمْدينة تجارية ومالية، لعبت هُولندا دورًا حيويًا وتاريخيًا فِيْ تطوير التمويل والتجارة العالميين. بالإضافة إلَّى كونها مركزًا للشحن والنقل والخدمات اللوجستية وموطنًا لأكثر من نصف مراكز التوزيع فِيْ أوروبا وأمريكا وآسيا، فقد احتلت المدينة موقعًا رائدًا فِيْ الاقتصاد الأوروبي للقرن الحادي والعشرين وموقعها الرائع أيضًا ساهم فِيْ سهُولة الوصول إلَّى عدد من المدن المجاورة الأخرى والوجهات الأخرى التي أظهرت أهمية هذه المنطقة ومدى اختلافها.
  • تضاريس أمستردام

  • تقع المدينة على ارتفاع مترين تحت مستوى سطح البحر وتغطي الأنهار والسهُول الفِيْضية والقنوات والمستنقعات والأراضي المنخفضة محاطة بالجسور فِيْ التضاريس الطبوغرافِيْة كَمْا هِيْ فِيْ منتصف نهر أمستل الذي يتفرع منه النهر. عدد من القنوات المترَابِطْة والتي يعبرها أكثر من ألف وخمسمائة جسر، أما بالنسبة للجزء الجنوبي الغربي من مدينة أمستردام فهِيْ تحتوي على غابة اصطناعية خضراء كبيرة تشكل اثني عشر بالمائة من أراضي المدينة، وتتكون من لعدد من الحدائق والمحميات الطبيعية.
  • تم تخطيط المدينة بطريقة حديثة، ابتداء من القرن السابع عشر، مما أدى إلَّى التقسيم الداخلي للمدينة من خلال شبكة من القنوات إلَّى حوالي تسعين جزيرة، حيث كان تقسيم المدينة بشكل عام قائمًا على 4 قنوات، كل منها يشكل نصف دائرة وبها مركز واحد، تنتهِيْ جميعها فِيْ بحيرة آي وكانت تُعرف باسم حزام القناة، حيث احتوت 3 منها على مناطق للتطوير السكني قناة الإمبراطور وقناة جنتلمان وقناة الأمير. القناة الرابعة، الأبعد عَنّْ المركز، والمعروفة باسم القناة المائية الموحدة، كانت مخصصة لأغراض الدفاع وإدارة المياه.
  • يمكنك قراءة المزيد أغرب حد فِيْ العالم

    المناخ فِيْ أمستردام

  • يسود المناخ البحري على المناخ العام للمدينة، ويرجع ذلك إلَّى حَقيْقَة أن المدينة محاطة من ثلاث جهات بمسطحات مائية وقربها من بحر إيجه. الألواح الشمسية سنويا. أما فصل الشتاء فِيْ المدينة فهُو بارد بشكل معتدل.
  • وتم تسجيل أدنى درجات الحرارة بحوالي 0.6 درجة مئوية، حيث إن الشعور بالبرودة المتجمدة فِيْ مدينة أمستردام أمر نادر الحدوث. تساقط الثلوج، من الممكن أن يصل ارتفاع الثلج إلَّى مائتين وأربعة وخمسين ملم، بمتوسط ​​ستة وعشرين يومًا متواصلة من السقوط، وفِيْما يتعلق بفصل الخريف والربيع تعتبر معتدلة.
  • أمستردام مدينة خريطة هُولندا أفضل المناطق الهُولندية

    يمكنك قراءة المزيد الدول الأوروبية وعواصمها

    اترك تعليقاً

    error: Content is protected !!