أعراض التهاب الأذن عَنّْد الرضع

أعراض التهاب الأذن الوسطى عَنّْد الرضع

بالطبع، هناك العديد من المشاكل الصحية التي يمكن أن يتعرض لها الأطفال، والتهابات الأذن هِيْ واحدة من تلك المشاكل، لكن الرضيع لا يستطيع حتى معرفة مكان الألم، فكَيْفَ يعرف أنه مصاب به

فِيْ الواقع، هناك بعض العلامات التي نتعرف عليها مثل هذا

  • البكاء الهستيري وكذلك التنفس السريع غير المعتاد بسبب الألم والضغط فِيْ الأذن.
  • يسحب الرضيع أذنه لتخفِيْف الألم فِيْها والتخلص من التسكين المؤقت للألم.
  • يفقد الطفل التوازن ويشعر بالدوار بسبب الضغط والسوائل التي تتراكَمْ فِيْ الأذن.
  • سائل أصفر أو أحمر سميك يخرج من أذن الطفل بسبب ثقب فِيْ طبلة الأذن.
  • حمى الاطفال.
  • التقيؤ.
  • فقدان الشهِيْة.
  • إسهال.
  • صعوبة النوم والاستلقاء بسبب زيادة الضغط فِيْ الأذن مسببة الألم.
  • – صعوبة فِيْ السمع.

التهابات الأذن للرضع

بعد معرفة أعراض التهاب الأذن الوسطى عَنّْد الأطفال بالتفصيل، يجب أن نعرف ما هُو التهاب الأذن الوسطى عَنّْد الأطفال

هُو التهاب ناتج عَنّْ عدوى بكتيرية أو فِيْروسية يمكن أن تلحق الضرر بالأذن الوسطى والمسافة بين طبلة الأذن وأنبوب أوستاش.

هذا الالتهاب أكثر شيوعًا بين الأطفال منه بين البالغين، حيث يكون لدى الأطفال أعضاء أصغر وأضيق، وهذا يشير إلَّى قناة استاكيوس، مما يسبب التورم والضغط وبالتالي الإحساس بالألم.

عادة ما يصاحب هذا الالتهاب نزلات البرد والاحتقان وكذلك الحساسية.

العلاجات المنزلية والطبيعية لعدوى الأذن عَنّْد الرضع

بعد معرفة أعراض التهاب الأذن عَنّْد الأطفال وتعريف المرض نحتاج إلَّى معرفة العلاج المستخدم للتخلص من هذه المشكلة والعلاج المستخدم هنا طبيعي وفعال وسنتعرف عليه على النحو التالي

  • ضع كَمْادات دافئة على أذن الطفل.
  • إطعام الطفل الكثير من السوائل لمساعدته على ابتلاع الطعام وتقليل الضغط على الأذن.
  • إعطاء المسكنات وخافضات الحرارة للأطفال الأكبر من ستة أشهر، ولكن بعد استشارة الطبيب.

جدير بالذكر أن العلاج بالأدوية هُو المضادات الحيوية، ولكن غالبًا ما تكون المشكلة بسبب فِيْروس، مما يعَنّْي أنه لا يتأثر بالمضادات الحيوية، لذلك ينصح الأطباء دائمًا بتطبيق العلاج الطبيعي أولاً قبل التفكير فِيْ المضادات الحيوية، خاصة وأن بعض الحالات سوف تلتئم من تلقاء نفسها دون أي علاج.

يتم اللجوء إلَّى المضادات الحيوية عَنّْد الأطفال دون سن الثانية لمنع تدهُور الحالة وعدم قدرة الرضيع على التعبير عَنّْ نفسه، وأيضًا لأن الأطفال فِيْ هذا العمر هم أكثر عرضة للمضاعفات، بما فِيْ ذلك فقدان السمع.

إذا نصح الطبيب الوالدين بالانتظار والمراقبة لبضعة أيام فهُو مهتم بالطفل ولا يريد إعطائه أي دواء دون فحص، وإذا وصف الدواء فهُو مضاد للالتهابات مثل ايبوبروفِيْن.

تشخيص التهاب الأذن الوسطى عَنّْد الأطفال

عَنّْدما تلاحظ ظهُور أعراض التهاب الأذن عَنّْد الرضع، يجب التوجه فورًا إلَّى الطبيب لإجراء الفحص، والفحص بسيط نوعًا ما، لأن الطبيب يفحص بمنظار الأذن الخاص لرؤية طبلة الأذن.

تؤدي إصابة طبلة الأذن إلَّى تغيير شكلها إلَّى شكل مميز للغاية، بحيث تصبح حمراء ومتورمة ومليئة بالسوائل عَنّْد رؤيتها من خلال التلسكوب، مما يؤدي إلَّى بروزها قليلاً.

يمكن للطبيب المختص أن يقوم بالفحص بسرعة وبدقة دون تعريض الطفل لأي ألم أو أذى، ولكن يوصى بأن يقوم الوالد بحمل الطفل أثناء الفحص حتى لا يتحرك أو يجرح نفسه.

أسباب التهاب الأذن عَنّْد الرضع

هناك أسباب مختلفة يمكن أن تؤدي إلَّى الإصابة بمشكلة عدوى الأذن عَنّْد الرضع، أي من هم دون السنتين من العمر، وهذه الأسباب ذكرها د. علي الجريم نتعلم ما يلي

  • التهاب الأنف والحنجرة واللوزتين تنتقل الجراثيم عبر هذه الأجزاء إلَّى الأذن الوسطى عبر قناة تُعرف باسم قناة استاكيوس.
  • إدخال الماء المتسخ أو الماء الممزوج بالصابون فِيْ أذن الطفل أثناء الاستحمام وغير ذلك.
  • إرضاع الطفل مستلقياً فِيْ وضع خاطئ.

زوج من طبلة الأذن

من الأساليب التي يعتمد عليها فِيْ العلاج وجود سوائل فِيْ الأذن الوسطى تسبب التهابات ومشاكل فِيْ الأذن.

إنها مثل العملية

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!