3 حكايات من التراث العربي القديم أبطالها شعراء

يحتوي التراث العربي على العديد من قصص الحب والمودة والعشق والفتن، ومنها قصص لها نهاية سعيدة، وبعضها قصص تصل إلَّى طريق مسدود، وفِيْ النهاية يموت المحبوب بشكل مأساوي. ولعل أبرز هذه القصص، أو مقاطع الحب فِيْ الميراث، التي كان معظم أبطالها من الشعراء، وكأن الشعر كان رحمة بالحب، ولا ننسى أن القصائد فتحت بالدوران، وربما يكون ذلك من الضغط على الروح وأنا يمكن أن نقتلع ما بداخلها، ونتحرك معها لتكشف عَنّْه، كغزل بداية لتحرير عظيم من خلال فتح الشغف لقول ما هُو أعمق وأبعد فِيْ القصيدة من القصص الخيالية والروايات، القصص والحكَمْة واليوم ستسلط المزيد من الضوء على أشهر قصص الحب فِيْ التراث العربي فتابعونا.

عَنّْترة وعبلة

وتعتبر من أشهر القصص وبطلها عَنّْترة بن شداد وعَنّْترة من قبيلة تسمى بني عبس وعشيقته عبلة وعَنّْترة فارس هزم الأعداء فِيْ حرب الضاحيس والغبرة. وكانت والدة عَنّْترة بن شداد عبدًا، وبعد أن أثبت عَنّْترة قدرته على القتال وخوض الحروب، انضم إلَّى سلالته إلَّى بني عباس وأصبح من الأحرار حسب تقاليد العصر.

أحببت عَنّْترة بن شداد ابنة عمها عبلة بنت مالك، لكن الوصول إليه لم يكن سهلاً حتى أتم المهمة الأسطورية المتمثلة فِيْ تلبية طلب والده بإحضار جمل من الملك النعمان حتى يتوّج المسافر بالمراد. ورغم ما قيل عَنّْ خيانتها لها فِيْما بعد، وذكره عَنّْترة بن شداد عشيقته عبلة، فقد ورد ذكره فِيْ عدة آيات وفِيْ شرحه الشهِيْر، مثل قوله

  • احاديث دار عبلة فِيْ الهُواء
  • وعمي فِيْ الصباح دار عبلة والاسلام.
  • يمكنك قراءة المزيد قِصَّة ليلى وقيس

    أبو نواس وجنان

    جنان هُو اسم عاشق أبو نواس وهِيْ تقريبا المرأة الوحيدة التي كان أبو نواس مخلصا لها رغم أنه رجل متقلب وهنا تختلف القِصَّة عَنّْ القصص الأخرى فِيْ أن الهائم الأبدي ليس هُو الذي يؤدي إلَّى الموت. غنى محبوبه هذه الآيات

  • الشغف هُو التعب الذي يستخف به الفرح
  • إذا بكى فليس له الحق فِيْ اللعب
  • أنت تضحك بتكاسل والحبيب يبكي
  • جميلة وبثينة

    وانتهت هذه القِصَّة بانتفاضة. عاش جميل بن معمر فِيْ العصر الأموي، وكان يحب امرأة اسمها بثينة، وكلاهما من بني عذرة، ولهما فرع مختلف. لم يقتل أهلها، بل الحب، رغم أن حبيبته ذهبت لتتزوج من رجل آخر بسبب ضغط الأسرة وبقيت داخل نفسها مع رغباتها الأولى والأخيرة. القبيلة (بني عذرة) وسياق القِصَّة جميل وبثينة، أي هذا الحب النقي النقي.

    بعد زواجه من بثينة، أصبحت الأمور صعبة على جميل، فسافر إلَّى اليمن لزيارة أعمامه، ثم عاد لاحقًا إلَّى مزرعة العائلة بوادي القرى دون أن ينسى حبه الأول والأخير. قال

  • ولم أذكرك مرة بروح يا بوثين
  • من الخلود تكاد الروح تهلك
  • وإلا اجعلني قدوة وخاضعًا
  • وكانت الدموع تفِيْض على الجيران
  • لقد أرفقته وروح مني صحيحة
  • يستمر فِيْ تنمية حب الجمال والضعف
  • حتى اليوم، حتى يتم تطهِيْر جسدي وشفائه
  • وأنكرت نفسي من علمي
  • وقيل إن بثينة سمعت الخبر وكانت حزينة وحزينة وغنت قصيدة تبكي حبيبها. وهنا نشير إلَّى أن الرواة اختلفوا فِيْ وصف شخصية جميل، فمنهم من قال إنه رجل عفِيْف وآخرون قالوا إنه رجل غير أمين، واتخذت القِصَّة فِيْ النهاية طابعًا أسطوريًا وجماليًا أكثر من عمقها. .الحقيقية مثل كل قصص الحب العربية.

    يمكنك قراءة المزيد قصص الحب الحقيقي

    قِصَّة عَنّْترة وعبلة جميل وبثينة أبو نواس وجنان

    يمكنك قراءة المزيد قصص حب مؤلمة وحزينة

    اترك تعليقاً

    error: Content is protected !!