تجاربكَمْ مع مغص الحمل

تجربتك مع مغص الحمل

آلام البطن، أو ما يسمى بالمغص، من الأمور الطبيعية التي تظهر فِيْ بداية الحمل، لأنها دليل قوي على الإخصاب وانغماس البويضة فِيْ جدار الرحم، ليبدأ الجنين فِيْ التكون. وتنمو، وتشعر المرأة فِيْ بداية الحمل بتشنجات وانقباضات قوية فِيْ منطقة البطن.

لهذا السبب يمكننا أن ننظر إلَّى تجربتك مع مغص الحمل، لأنها يمكن أن تختلف من امرأة إلَّى أخرى، سواء فِيْ شدتها أو قوتها أو مدتها، وهذه التجارب مهمة لمعرفة كَيْفَِيْة التعامل معها، ونتطلع إلَّى مخاطرها وخطورتها. تأتي هذه التجارب على النحو التالي

  • تقول إحدى السيدات إنها عانت فِيْ نهاية الشهر الثاني من الحمل من مغص شديد للغاية، بالإضافة إلَّى أنها بدأت تنزف من المهبل، فذهبت على الفور لطبيب أمراض النساء، لأنه أخبرها أن الحمل يحدث. خارج الرحم. وأن ذلك كان شديد الخطورة على حياتها وحياة الجنين وعليها الإجهاض.
  • بينما تقول امرأة أخرى إنها عانت من مغص وألم شديد فِيْ حوالي 37 أسبوعًا، وهذا دليل على الولادة المبكرة، بالإضافة إلَّى أنها لاحظت خروج السائل الأمنيوسي، فذهبت إلَّى المستشفى ووضعت.
  • قالت إحدى النساء إنها تشعر أحيانًا بألم خفِيْف فِيْ منطقة البطن، بالإضافة إلَّى ألم فِيْ ثديها، فتوجهت إلَّى طبيب النساء للطمأنينة وأخبرها أن هذا يسمى الحمل. المغص، وأنه من أعراضه الطبيعية وأنه لا يوجد خطر على صحة الجنين أو صحة الأم.
  • تقول المرأة التي كانت حامل ووضعت ثلاث مرات أن المغص طبيعي جدًا أثناء الحمل، لأنه يشير إلَّى زيادة حجم الجنين، وكلما كبر حجمه كلما ظهرت أعراض الحمل أكثر وضوحًا.

ما هِيْ المدة التي يستمر فِيْها المغص فِيْ بداية الحمل

فِيْما يتعلق بالإبلاغ عَنّْ بعض تجاربك مع مغص الحمل، فمن الجدير بالملاحظة أن ننظر إلَّى المدة التي تستغرقها، لكننا نجد أنه فِيْ كثير من الأحيان لا توجد فترة محددة تبدأ خلالها المرأة فِيْ الشعور بالألم وتحدد متى تنتهِيْ، ولكن أكثر فِيْ كثير من الأحيان، يكون المغص أمرًا طبيعيًا منذ بداية الحمل حتى وصول الجنين إلَّى الأسبوع الثاني عشر من الحمل.

بالإضافة إلَّى أن آلام البطن ليست مدعاة للقلق فِيْ بداية الحمل، خاصة إذا كانت لها بعض الخصائص الطبيعية، ونذكر هذه الخصائص من خلال النقاط التالية

  • إذا كان المغص خفِيْفًا أو متوسطًا ويمكن للأم أن تتحمله.
  • ألم البطن لا يستمر طويلا أو لعدة ساعات.
  • يحدث المغص على فترات منتظمة.
  • لا يصاحب الألم نزيف أو التعرض لنزيف مهبلي.

أسباب مغص الحمل

بعد الإطلاع على تجربتك مع مغص الحمل، لابد أن هناك العديد من العوامل المختلفة التي تسبب الشعور بالمغص أثناء الحمل الأول، وهِيْ أعراض طبيعية ولا تستدعي القلق، ونشرح هذه الأسباب من خلال الأسطر التالية

1- تمدد الرحم

يبدأ الرحم بالتوسع والتوسع تدريجياً مع زيادة حجم الجنين ليتلاءم مع حجمه ويوسع نمو الجنين بداخله، وقد لا تلاحظ الأم هذا الأمر فِيْ بداية الحمل. صغر حجم الجنين ولكن مع مرور الوقت يبدأ الشعور بالمغص والتشنجات فِيْ منطقة البطن.

إذا كانت المرأة حامل بتوأم أو ثلاثة توائم أو أكثر، فإن هذه الآلام والتقلصات تزداد وتتكاثر، حيث يتسع الرحم أكثر من المعتاد لاستيعاب جميع الأجنة، ولا تكَمْن المشكلة فِيْ المغص فقط، بل تشعر المرأة أيضًا ببعض الأعراض الأخرى فِيْ اسفل البطن والرحم مثل

  • وخز قوي فِيْ منطقة البطن.
  • شعور بالألم فِيْ جميع أنحاء الجسم وخاصة فِيْ أسفل البطن.
  • شعور غير سار.

2- شد الأربطة

يحدث أثناء الحمل تمدد كبير فِيْ الأربطة نتيجة لتضخم وتضخم الجنين، والذي يعتبر من أبرز الأسباب التي تؤدي إلَّى المغص وآلام البطن.

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلَّى أن هذا الشد لا يحدث فِيْ بداية الحمل، ولكن يتم شد العضلات الداعمة للرحم والأربطة فِيْ المرحلة الثانية من الحمل، أي بعد الشهر الثالث من الحمل.

3- الغازات والإمساك

من خلال تجربتك مع مغص الحمل وجدنا أن هناك الكثير من النساء الحوامل يعانين من الإمساك فِيْ بداية الحمل والذي يعتبر من أكثر أعراض الحمل شيوعاً وخاصة فِيْ المرحلة الأولى من الحمل. أنه يعاني من الغاز بشكل مستمر أيضًا.

ويرجع ذلك إلَّى حدوث العديد من التغييرات فِيْ الجهاز الهرموني بشكل ملحوظ فِيْ بداية الحمل، حيث أنه يسبب ارتخاء العضلات وعسر الهضم، ولكن يمكن تجنب الإمساك والغازات وعلاجها وفقًا للإرشادات التالية

  • اشرب الكثير من الماء، لا تقل عَنّْ 10 أكواب فِيْ اليوم، فهذا يساعد على تقليل الشعور بالانتفاخ والألم.
  • زيادة كَمْية الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الألياف فِيْ النظام الغذائي اليومي للمرأة الحامل طوال فترة الحمل.
  • يمكن استشارة الطبيب بإمكانية استخدام أقراص ملينه واستخدام نوع مناسب من الملينات من الصيدلية.

الفرق بين مغص الدورة الشهرية ومغص الحمل المبكر

من خلال تجربتك مع مغص الحمل، يمكننا أن نعرف أن هناك فرقًا بين المغص والألم المصاحب للدورة الشهرية ومغص الحمل، لأنه فِيْ بداية الحمل يصعب على المرأة التمييز ؛ لذلك نوضح بعض الفروق البسيطة التي يمكن للمرأة أن تتعلمها ونذكرها من خلال النقاط التالية

  • فِيْ حال لاحظت أن تدفق بضع قطرات من الدم يتوقف عَنّْد الشعور بالمغص، فهذا يعتبر دليلاً على الحمل، أما عَنّْدما يتعلق الأمر بالدورة الشهرية فإن الدم يتدفق لأكثر من 3 أيام بشكل مستمر. طريقة.
  • يعتبر مغص الحمل بسيطًا وخفِيْفًا ومقبولًا، ونادرًا عَنّْدما يكون ألم الحمل شديدًا، بينما تقلصات الدورة الشهرية شديدة لدرجة أنك تحتاجين إلَّى مسكنات للألم لتحملها.
  • إذا

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!