صفات أهل النار فِيْ الشريعة الإسلامية

جاء الإسلام لتقريب العباد من رب العباد سبحانه وتعالى، وحث رسول الله صلى الله عليه وسلم قومه على أداء العبادات وتجنب المصائب. الذي يدمر الإنسان فِيْ الدنيا والآخرة. كثير من الأحاديث المحترمة تذكر صفات أهل النار، حتى نتجنب هذه الصفات ونخرج عَنّْ أنفسنا أننا نتميز بواحد منها، مما يعرضنا للعقاب الشديد والنهِيْ عَنّْ الله تعالى.

فِيْ هذا الموضوع خصائص أهل النار فِيْ الشريعة الإسلامية، نكرر بعض تلك الصفات التي وردت فِيْ الشريعة على أهل النار.

ناس من الجحيم

عَنّْ حارث بن وهب عَنّْ النبي صلى الله عليه وسلم قال ((ألا أخبركَمْ بأهل الجنة، كلهم ​​ضعفاء وضعفاء، إن أقسم الله، سوف يحققها، ولن أخبرك عَنّْ أناس من الجحيم، كلهم ​​متعجرفون، شجعان، متعجرفون)).

وروى معاوية بن صالح عَنّْ كثير بن الحارث عَنّْ قاسم مولى معاوية.

وأما المغرور فهُو المغرور بالناس، وقد قال الله تعالى أليس فِيْ النار مكان للمتعجرفِيْن [الزمر60].

وقد توعد الله تعالى المتكبرين بالوعيد الشديد فقال تعالى وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُم بِهَا فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَفْسُقُونَ [الأحقاف20]

وفِيْ حديث صحيح عَنّْ الرسول صلى الله عليه وسلم فِيْ حديثه عَنّْ ربه تعالى قال إنكارهم أعاقبه بناري)).

وفِيْ (الصحيحين) عَنّْ أبي هريرة عَنّْ النبي صلى الله عليه وسلم قال ((الجنة والنار قال فضلت المغرور والمتعجرف والجنة)). قال الله تعالى (ما لي) أن يدخلني ضعفاء ويسقطونهم (وخدعهم)، قال الله تعالى للسماء أنت رحمتى وعبيدي أرحم من أريد).

الجنة محاطة بالضيق والنار محاطة بالشهُوات

الجنة للإنسان أن يصل إليها، فِيْنبغي أن يصبر على الضيقات التي تأتي إليه فِيْ الدنيا، وأن يطيع الله تعالى ويبتعد عَنّْ معاصيه، وأن النار محاطة بالشهُوات، فتخطف الشهُوات العبد، فالعبد إن أراد أن ينجو فعليه أن ينقذ من مستنقع الشهُوة ويطلب الشر، فالخير والله تعالى ييسر له، قال تعالى أما من تغلب على حياة الدنيا وأثرها، ثم ماتوا فِيْ جهنم، ومن يخاف ذلك المكان [النازعات37-41]

أنواع نار الجحيم

الضعيف هُو الذي يضعف فِيْ طلب الآخرة فلا يفعل ما ينفعه فِيْ الآخرة من الأعمال الصالحة وتقوى الله تعالى.

الخائن هذا هُو الذي يخون كلما أمكن ذلك، حتى لو كان أمرًا خسيسًا وسهلاً. والخيانة كأن الدم يسيل منه، وكذلك خيانة الأمانة، وخيانة أموال الأيتام، وخيانة الله ورسوله وغيرهما.

وقال بعض السلف قلنا أن صاحب النار هُو الذي لا يثقله خوف الله مما يخفِيْه عَنّْه.

المخادع وهُو الذي يعمل باستمرار على خداع الناس كَمْا فِيْ المنافقين، وفِيْ حديث ابن مسعود عَنّْ النبي صلى الله عليه وسلم ((من غشنا فليس واحدًا). منا والمكر والاحتيال فِيْ الجحيم)).

كاذب وبخيل ينتميان إلَّى أسوأ الخلق وأبشع صفات المسلم.

صعوبة النار من خصائص النيران حفظنا الله من النار

كانت هذه خاتمة موضوعَنّْا عَنّْ خصائص أهل الجحيم فِيْ الشريعة الإسلامية. فِيْ هذا المقال قدمنا ​​بعض المعلومات عَنّْ أوصاف أهل النار حفظنا الله منهم. ومن هذه الأوصاف ذكرنا أن الله يهدد المتكبر بالنار وعذاب جهنم. أجر الاستكبار على الناس وأوامر الله تعالى. وكذلك الخيانة خيانة للمال وخيانة الدين وكل هذه الأنواع من الخيانة يهدد الله تعالى صاحبها بالنار والعقاب المؤلم لذلك يجب على المسلم أن يتجنب كل صفات الناس فِيْ جهنم وعليه أن يفعل كل صفات أهل جهنم. لرضا الله تعالى.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!