كَيْفَِيْة زراعة الأرز وتصنيفه العلمي ومناخه الملائم

يعتبر الأرز من نباتات عائلة Poaceae ويعتبر من أهم المحاصيل الزراعية التي يحصدها الإنسان، حيث أنه الغذاء الأساسي الذي يستهلكه ما يقرب من نصف سكان العالم، بما فِيْ ذلك جميع شعوب دول شرق وجنوب شرق آسيا، ويحظى هذا النبات بشعبية كبيرة لسعره فهُو بسيط وفعال للغاية فِيْ إطعام الكثير من الناس وخاصة بين الدول الآسيوية، ويتغذى البشر على 95 بالمائة من الإنتاج العالمي من هذا المحصول، بينما يذهب الباقي إلَّى الماشية والماشية.

فِيْ هذا الموضوع حول كَيْفَِيْة زراعة الأرز وتصنيفه العلمي ومناخه المناسب، نقدم لكَمْ بعض المعلومات حول كَيْفَِيْة زراعة هذا النبات وتصنيفه العلمي والمناخ المناسب لنباتاته.

مقدمة

الأرز هُو نبات عشبي سنوي يعتبر شبه مائي وينمو فِيْ بيئات شديدة الرطوبة. ينمو الأرز على شكل آذان يحتوي كل منها على صف من حبوب الأرز. يتراوح طول نبتة الأرز عادة بين 40 و 120 سم، ولكن يمكن أن يصل ارتفاعها إلَّى خمسة أمتار أو أكثر من بعض الأصناف التي تطفو على الماء، وتكون حبات الأرز بيضاء اللون وصغيرة الحجم تشبه إلَّى حد ما القمح بقوليات.

أما أوراق النبات فهِيْ خضراء وطويلة ومسطحة نوعًا ما. المصدر الرئيسي للأرز غير معروف بدقة، ولكن يُعتقد أنه تمت زراعته لأول مرة فِيْ شرق الصين، منذ حوالي 6000 عام.

هناك العديد من أصناف الأرز التي تختلف نوعًا ما فِيْ الحجم والخصائص ونوع الحبوب التي ينتجونها، لكنها تعتبر نباتًا قصير العمر لأنه لا يعيش عادة أكثر من 3 إلَّى 7 أشهر. إنه ليس نباتًا مائيًا، ولكنه يتطلب كَمْية هائلة من الماء لينمو جيدًا ؛ ولهذا يطلق عليه شبه مائي ؛ لهذا السبب، تزرع عادة على ضفاف السهُول الفِيْضية أو فِيْ دلتا الأنهار، حيث يكون منسوب المياه مرتفعًا، ومن الأفضل الاعتناء بها، لأن الحقل يغمر بشكل دائم بحوالي 5-10 سم من الماء، وبالتالي يبقى حتى وقت الحصاد.

التصنيف العلمي للأرز

الأرز هُو مجموعة متنوعة من النباتات المزروعة التي يعتني بها الناس لما لها من قيمة غذائية واقتصادية كبيرة، ووفقًا للتصنيف العلمي الذي وضعه العلماء لهذا النبات، فإنه يعتبر نباتًا أحاديًا وينتمي إلَّى عائلة Poaceae أو Herbaceous. الذي يشمل العديد من النباتات الأخرى إلَّى جانب الأرز والاسم العلمي اللاتيني لمصنع الأرز هُو أوريزا ساتيفا.

مناخ زراعة نباتات الأرز

تنتشر زراعة الأرز على نطاق واسع فِيْ العديد من المناطق حول العالم، خاصة فِيْ المناطق الحارة والمعتدلة التي تتميز بالمياه الكافِيْة، وتعتبر الصين أكبر دولة منتجة للأرز فِيْ العالم، حيث بلغ إنتاجها 146.5 مليون طن فِيْ عام 2016، ويجب ضمان الحصول عليها. بذور عالية الجودة قبل البدء فِيْ عملية زراعة الأرز، لأن البذور المختارة بعَنّْاية تزيد من حجم الإنتاج بنسبة 5 إلَّى 20 بالمائة بذور نباتات ضارة أخرى.

صور زراعة الارز

الماء والأرز غير المقشور وتصنيفها المناخي مناسب للأرز

كانت هذه خاتمة موضوعَنّْا حول زراعة الأرز وتصنيفه العلمي ومناخه المناسب، وتحدثنا خلال هذا المقال عَنّْ كَيْفَِيْة زراعة الأرز فِيْ العالم، أكبر دولة منتجة له ​​، والحاجة إلَّى كَمْيات كبيرة وفِيْرة من الأرز. الماء المفترض أن ينمو فِيْه، والمناخ المناسب الذي ينتج فِيْه نبتة الأرز، لأنه يحتاج إلَّى مناطق حارة ومعتدلة، لأن هذه الأماكن تتميز بوفرة المياه، وقد ذكرنا أن هذا النبات يعتبر من النباتات السنوية. النباتات العشبية، بالإضافة إلَّى معلومات مهمة أخرى فِيْ هذه المقالة.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!