هل تقبل توبة الزاني المتزوج

هل تقبل توبة الزاني المتزوج

الزنا من الكبائر التي يشرح لنا الله عقابها، وأن من فعلها قد تجاوز حدوده عَنّْد الله تعالى، ولكن من ناحية أخرى فإن الله تعالى غفور، ورحيم، ويقبل توبة العبد فوره. يشعر بالذنب ويرغب فِيْ الاقتراب من طريقه، لذلك من يخطو خطوة واحدة نحو الله يمكنه أن يتخذ خطوات قليلة تجاهه.

لكن فِيْ أمور الذنوب الكبيرة والزنا أقوال مختلفة. يصرح بعض الفقهاء أن توبة الزاني لا تقبل وأن الله لا يغفر له إلا بالعقوبة والعقاب التي أوضحها فِيْ آياته الكريمة للتكفِيْر عَنّْ هذه الذنب.

بينما يقول بعض الفقهاء أن من تاب من المعصية كَمْن لا ذنب له، ويكفِيْ أن يشعر بالندم ولا يحكَمْ على الناس عَنّْ الله تعالى، والبعض يقول إن أفضل كفارة عَنّْ الزنا هُو الزواج بأحد. فتاة.

الاختلاف فِيْ هذه الآراء يجعل المسلم عاجزًا عَنّْ اتخاذ القرار الصائب فِيْ شؤون حياته، أي أنه لا يجب أن يتوب عَنّْ ذنبه ويتزوج من زنى معها، أو يستمر العاصي فِيْ عصيانه بسبب ذلك. إلهاءه.

إلا أن القرار النهائي فِيْ هذا الأمر هُو إجابتنا على السؤال هل تقبل توبة الزاني المتزوج، لأن فقهاء بيت الافتاء والأئمة أوضحوا أن الله تعالى يقبل التوبة ما دامت صالحة. من الضروري. تم استيفاء شروط القبول، والتي سنناقشها أكثر.

وبما أن الرجل المتزوج – وهُو رجل متزوج – إذا ارتكب الزنا، فإن عقوبته أعظم من غير المتزوج. من تزوج امرأته وزنى بامرأة أخرى فعليه أن يتوب بصدق، أي أن الجواب على السؤال هل تقبل توبة الزاني المتزوج هُو نعم، والله تعالى يقبلها بإذن الله.

وهل يشترط الزواج بمن زنى بها

أوضح الفقهاء عَنّْد مناقشتهم إجابة السؤال هل تقبل توبة الزاني المتزوج أنه لا يشترط التزوج بالمتزوج حتى يقبل الله تعالى توبته. لأن الشرط الأول لقبول التوبة هُو نبذ هذه الذنب العظيم.

ومن الضروري أيضا أن تكون النية صادقة مع التوبة الصادقة، وأن يخفِيْ المرء ما فعل ولا يخبر أحدا، لكن الزواج من امرأة وقع عليها الزنا ما هُو إلا أمر أخلاقي وذكوري ولا شيء غير ذلك.

الزنا الزوجي

قد قال الله تعالى فِيْ كتابه الكريم (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ ۖ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ) [سورة النور الآية 2].

لقد أوضح الله القدير حدوده فِيْ كتابه المقدس، ولا يمكن لمن يفكر فِيْ عقوبة الزنا أن يرتكب مثل هذا الفعل الشنيع، ولكن النفس البشرية ضعيفة بطبيعتها، وقد لا يتمكن الضعفاء فِيْ الإيمان من تحصين أنفسهم من ارتكابها. خطأ.

إن الزنا خطيئة كبرى، خاصة إذا كان الرجل متزوجاً.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!