خيوط دم مع الإفرازات بعد الأربعين

خيوط من الدم مع إفرازات بعد الأربعين

إن إفرازات ما بعد الولادة أمر طبيعي ولا يجب أن تقلق المرأة بشأنه، فقد يصاحبها شعور بالتشنج بسبب عودة الرحم إلَّى حجمه الطبيعي.

حيث يتخلص الجسم من الأنسجة المتبقية فِيْ الرحم بعد الولادة، عَنّْ طريق الإفرازات المهبلية، وبناءً على ذلك، نتعرف على أسباب تجلط الدم مع الإفرازات بعد الأربعين من خلال النقاط التالية

  • ألياف الدم هِيْ الدورة الشهرية وهِيْ بهذا الشكل فِيْ البداية قبل أن تزداد بكثرة إذا لزم الأمر.
  • يحدث الحمل لأن بعض النساء يعانين من جلطات دموية خفِيْفة، مما يشير إلَّى انغراس بويضة مخصبة فِيْ جدار الرحم.
  • إذا كانت حاملاً خلال هذه الفترة، يمكن أن يكون الدم دليلاً على الإجهاض، لأن خطر الإجهاض يزداد فِيْ الأسبوع العشرين من الحمل وبالتالي يظهر على شكل خيوط دموية مع إفرازات.
  • تعرض المرأة للتغيرات الهرمونية.
  • يعانين من التهابات المهبل، إما من خلال الأمراض المنقولة جنسياً أو إهمال النظافة الشخصية.
  • نساء يخضعَنّْ للعلاج بالهرمونات.
  • الحصول على حبوب منع الحمل التي تمنع التبويض وبالتالي تعرضك للاختلالات الهرمونية.
  • تعاني من بعض المشاكل الصحية التي تؤثر بشكل كبير على الهرمونات، بما فِيْ ذلك متلازمة تكيس المبايض وأمراض الغدة الدرقية.

مخاطر إفرازات ما بعد الولادة

عَنّْدما تحدثنا عَنّْ خيوط الدم مع إفرازات بعد الأربعين ذكرنا أن الإفرازات المصاحبة لفترة ما بعد الولادة طبيعية ولا داعي للقلق بشأنها ولكن هناك تغيرات معينة فِيْ الإفرازات تشكل خطرا ووجود استشارة معها طبيب ونذكرهم فِيْ الفقرات التالية

1- رائحة الإفرازات

لا تشبه إفرازات الولادة الطبيعية رائحة الدورة الشهرية، ولكن إذا لاحظت ذلك، فمن الأفضل ة الطبيب ؛ لأنه يمكن أن يعَنّْي بعض التهابات فِيْ الجهاز التنفسي.

2- شدة الإفرازات

فِيْ حال كانت ألياف الدم وفِيْرة بالإفرازات، تحتاج إلَّى استشارة الطبيب ومعرفة ما إذا كانت ليست عدوى ذات مشكلة.

التغيرات الهرمونية بعد الأربعين

بينما نقدم إفرازات لألياف الدم بعد الأربعين، نعرض فِيْ الفقرات التالية التغيرات الهرمونية التي تحدث عَنّْد النساء

1- هرمون البرولاكتين

بعد الولادة يزداد إفراز هذا الهرمون ويؤثر بشكل كبير على إنتاج هرمون البروجسترون لأنه يثبطه وفِيْ حالة زيادة الهرمون ينتج عَنّْه انخفاض فِيْ إنتاج هرمون الدوبامين مما يجعل المرأة. السعيدة. ولذلك تظهر عليها تقلبات مزاجية بعد الولادة.

2- هرمون البروجسترون

أثناء الحمل، تتشكل كَمْية كبيرة من هذا الهرمون فِيْ المشيمة، وأثناء الولادة، تنقطع المشيمة، مما يؤدي إلَّى انخفاض كبير فِيْ مستويات هرمون البروجسترون.

لأنه يؤدي وظائف عديدة أهمها إرخاء عضلة الرحم لتتلاءم مع حجم الجنين وبالتالي الحد من عمل هرمون البرولاكتين المعروف بهرمون الحليب أثناء الحمل.

الأعراض المصاحبة للاضطرابات الهرمونية

نرى

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!