كَيْفَ أعبد ربي وأنا حائض

كَيْفَ أعبد ربي عَنّْدما أحصل على دورتي الشهرية

ومن المعتقدات الشائعة فِيْ الحائض أن علاقتها بربها تنقطع فِيْ أيام الحيض، وهذا خطأ شائع وشنيع.

ما يحرم على المرأة فِيْ فترة الحيض أن تصلي إلَّى ربها وتعبد، وهذا فِيْه حكَمْة طبية أكدها العلم، كَمْا أنه يحقق شرطًا من شروط الصلاة، وهُو الطهارة.

ما هُو أقل من جميع العبادات يجوز للمرأة فِيْ فترة الحيض، ولهذا نحن منخرطون فِيْ تقديم إجابة سؤال كَيْفَ أعبد ربي فِيْ فترة الحيض بالتفصيل

1- تلاوة القرآن

والجدير بالذكر عَنّْدما نتحدث عَنّْ إجابة سؤال كَيْفَ أعبد ربي وأنا حائض، أن نذكر قراءة القرآن كأول عبادة تقترب بها من ربك. ومن المعتقدات الخاطئة المتداولة على لسان المشايخ للأسف أن الحائض لا يلزمها قراءة القرآن.

هذا غير صحيح لأن الشيء الوحيد الذي يمنعك من لمس صفحات الآيات القرآنية بيديك هُو أن الله تعالى يحفظ كتابه. يتضمن آداب السلوك وتعليم القراءة الشرعية للقرآن النظافة والتطهِيْر، ولكن يمكنك قراءة القرآن من أي تطبيقات إلكترونية على هاتفك.

كَمْا يمكنك تلاوة القرآن الكريم كَمْا يحلو لك من حفظك أو تلاوتك. كَمْا أوضح فقهاء دار الافتاء أن الحائض تستطيع أن تقرأ القرآن الكريم بشرط أن يكون بينها وبين القرآن حائل، كأن تلبس القفازات أو ما يماثلها.

2 – ذكر الله

عَنّْ أبي الدرداء – رضي الله عَنّْه – أن الرسول – صلى الله عليه وسلم – قال “أفلا أخبرك بخير أعمالك، أنقى فِيْ عينيك يا سيد و قالوا ما هُو يا رسول الله، قال ذكر الله. [حديث حسن شرح السنة]. أوضح محامو دار الافتاء، فِيْ ردهم على سؤال كَيْفَ أعبد ربي فِيْ الحيض، أن الحائض كسائر العبيد يجوز لها أن تمجد الله، وتعلن الله أكبر، وغير ذلك من الذكريات التي تقرب العبد. لربك وحفظه من الضلال.

وهذا يعَنّْي أنه فِيْ فترة الحيض تذكرين الله بقلبك ولسانك كَمْا تريدين، لأن الحيض لن يفسدك، إلخ. كَمْا يمكنك الاستماع إلَّى دروس فِيْ الفقه والعلم.

فلا تنسي أن تقرئي أذكار الصباح والمساء وقت الحيض، ولا تقطعي لسانك من ذكر الله فِيْ هذه الأيام، حتى لا يفوت قلبك فِيْ العبادة بعد انتهاء فترة الحيض. .

3 ـ الاستماع إلَّى دروس الفقه

ترى بعض النساء أن حضور حلقات المعرفة أثناء الحيض من المحرمات عليهن، وهذا غير صحيح ؛ لأن المرأة تستطيع الاستماع إلَّى دروس الفقه بقدر ما تريد.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!