شعر حزين عَنّْ شهداء مصر يُبكي من الالم

نعرض لكَمْ اليوم من خلال موقعَنّْا على شبكة الإنترنت حلمًا شعريًا حزينًا عَنّْ شهداء مصر، وهِيْ أبيات شعرية تصف لنا معَنّْى التضحية والبطولة من أجل رفع راية الوطن. لن يكون لها أرض نعيش فِيْها، وكانت مصر ولا تزال أرض الأبطال والشهداء. لقد باركنا اليقين والأمن. الشهداء هم الابطال الحقيقيون للوطن الام وهم يستحقون كل تقديرنا واحترامنا. أعطوهم أغلى ما عَنّْدهم للوطن وأقل ما نقدمه لهم أبيات شعر حزينة وقاسية تصف ألم خسارتهم، نتمنى أن تنال هذه الآيات إعجابكَمْ.

شعر حزين عَنّْ شهداء مصر

شعر حزين عَنّْ شهداء مصر

شهِيْد تتعاظم آلامه وجراحه حتى استشهد اسمه. استشهد الاثنا عشر فِيْ العريش ذبيحة حتى نعيش. حمل سلاحه عليه وتضرع من ربه أن يعيده إلَّى أمه ويحميه، لقد كان وردة جميلة فِيْ وسط أشواك الإرهاب، ذهب هذا المكان، ذهب بلا سبب، ماذا حدث لك أخي، قصدوا أن يأخذوك. حسنًا، ماذا يجب أن أقول لهم أقول لهم اليوم هُو يومك الثالث حتى يتمكنوا من زيارتك. فِيْ سبيل الله لن ينسوك … ممنوع عليك يا أخي. هذا الانفصال عَنّْك أرهق قلب والدك. حسنًا يا أخي أخبرني، أرجوك أجبني، شعرت أن عروسك هِيْ الجنة وكنت سعيدًا لأنني أعلم أنك مستاء لأننا لم نتصل بك فِيْ ذلك اليوم. أحضرت لها طعامًا للمعزين، لمن جاء ليحيي العين، التي ترضي، التي قطعت أقدامها وقومها وغبارها، فماذا أقول لوالدك واجلس معه وروح شهِيْد وسلام لروحك الطاهرة. اذهب شهِيْدًا إلَّى خالقك وستبقى فِيْ قلوبنا مهما غيابك. أنت شهِيْد وأخ ومحبوب.

شعر حزين عَنّْ شهداء مصر

آيات قاسية عَنّْ شهداء الوطن

بشعري نأسف على الذين قضوا فِيْ الوادي، شهداء جنة الشهرة والمجد، وشهداء مصر بأحزانها، ورثاء غدر الأشقاء، هزيمة الطغاة، وإذلال أعدائي، جيش عظيم عظيم، متمكن فِيْ الأرض خير ملخص للجنود إسأل التتار وجيوشهم كَيْفَ أنهى تقدمهم فِيْ سهُولنا وودياننا، ويقرأ حطين العظيم اعتزازه بالمؤمنين بالقيادة والسداد يا جيش مصر. إن النبضات المفرطة قمعت فِيْ الصدر نبضات مختلفة احتدمت واستعرت حتى تحولت إلَّى ضغائن قلوب أهل بشرتنا البحتة فِيْ الظلام الذي عاشوا فِيْه، واستمرت الجرائم التي شملت العدوان الصارخ والمستمر. وسقوا الرمال بدمائهم. ترميم قوافل الآباء والأجداد المدافعين عَنّْ أرض مصر بعزم وإصرار وبقيادة وتوجيه. تنعى الأرض والشعب استشهاد الشهِيْد بروحه لجنة ربه الفرس يرفع يا خير جندى الأرض عهُودنا بالوفاء فى مصر مستعدون للتضحية بمصر وأرضها وفضائها وبحرها. نحمي مصرنا بالمعدات نحمي مصر بأرواحنا وأرواحنا وقلوبنا بتضامن أجسادنا وسنرد على كل غطرسة طائشة ومتمردة بعَنّْاد ستكون مصر بأمان وسلام على مر العصور ولكل البقية من عصور العمد بإذن الله العظيم كتابه يحتوي على سلامة أعدت للمؤمنين. فِيْه اسم مصر ووصفها وتنساب مياهها بحمد الله تعالى وسنة الهادي البشير. بالنسبة لعماد، كنت وما زلت مثالاً لمسيرة مكتوبة بالحبر الحاد. سأبقى يا مصر الحبيبة، محبوبة بجمالك، عمل رائع، غادي، سطوره شعر غاضب للمتعجرف، الوقح، الجاهل، المكتئبين، ويسعد بحبيب مصرنا، منارة أهلها. العدل والإرشاد.

قصيدة تصف حزن الفراق لشهداء مصر

اليوم هُو يوم المصارع الشهِيْد. هل رش الدم لله على جنبه عدم الحضور فِيْ المنع. لا يوجد سوى من بترت أطرافهم وأطرافهم عانوا من طغيان الظالم الذي يخطئ تحريمه ودينه كل ليلة.

عاد حيا بعد الموت

بعد الموت عاد حياً لذكراه، وكان عالٍ فِيْ سماوات الأبدية، مشى بهدوء واكتفى بأنه كان شجاعًا فِيْ هذا العالم، ثابتًا فِيْ خطوة أبيه، ولم يخشى الجحود أو الظلم أو البؤس، ولم يكتف بالعطاء لأنه كان تقيًا، لكنه كان يكتفِيْ بإعطاء كل من كان عاصيًا، فقد وعد الرحمن ذات يوم، منذ أن كان صبيًا، أن يعيش دائمًا حياة نقية وحرة ونقية.

يوم الشهداء

يوم الشهِيْد أحييك وأحييك، المعركة تسجل السنوات التي مرت بك، يتفاخر الضحايا الأبرياء بفخر، بمعرفة الحساب والأرقام تفخر بكَمْ وبمن جمع التراب من عطورها وعطور الأرض وفِيْ أيام من خلالك يقوم الجيل المصير ومن خلالك تقوم قيامة الطواغيت، ومن خلالك سيغمى الطغاة وجوههم ويوقفوا أنوفهم بالإكراه.

شعر حزين عَنّْ شهداء مصر

قدمنا ​​لكَمْ قصيدة حزينة عَنّْ شهداء مصر تصف مقدار الألم لفقدان هؤلاء الأبطال الذين سقت دماؤهم تربة الوطن وهناك الكثير من الأشياء التي يمكن القيام بها للتعبير عَنّْ حزننا على فقداننا. الشهداء بما فِيْ ذلك الشعر والشهداء مثل الحجارة التي نتكئ عليها لبناء مجتمع آمن بعيدًا عَنّْ العَنّْف والضرر، لأن أجمل نعمة يمكن أن ينعم بها الإنسان هِيْ نعمة الأمن والأمان، ولا يمكن تحقيق ذلك دون التضحيات. من الأبطال … نتمنى أن تجدوا هذه الآيات المؤلمة التي نالت إعجابهم ونالت رضاهم. لمزيد من الموضوعات المتعلقة بالشعر الحزين عَنّْ شهداء مصر، ترقبوا موقع أحلام.

يمكنك أيضا قراءة شعر حزين عَنّْ مصر بالعامية، آيات حزينة عَنّْ أم الدنيا

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!