ضيق التنفس بعد استئصال الغدة الدرقية

ضيق التنفس بعد استئصال الغدة الدرقية

يعالج استئصال الغدة الدرقية العديد من الاضطرابات التي تحدث فِيْ الغدة الدرقية، مثل تضخم الغدة الدرقية والسرطان وفرط النشاط والعديد من الحالات الأخرى، ومن أكثر المضاعفات شيوعًا التي تحدث بعد هذه الجراحة ضيق التنفس.

من أهم أسباب ضيق التنفس بعد استئصال الغدة الدرقية حدوث نزيف داخلي يتجمع فِيْ القصبة الهُوائية مما يضغط على الجهاز التنفسي ويسبب صعوبات التنفس التي يعاني منها المريض.

أسباب استئصال الغدة الدرقية

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلَّى ضرورة استئصال الغدة الدرقية من قبل الطبيب، وبعد التعرف على ضيق التنفس بعد استئصال الغدة الدرقية، نتعرف على الأسباب التي أدت إلَّى استئصال الغدة الدرقية من خلال النقاط التالية

  • إذا كانت الغدة الدرقية مفرطة النشاط، فمن الضروري فِيْ بعض الحالات إزالة الغدة الدرقية كليًا أو جزئيًا.
  • رفض العلاج باليود المشع لمشاكل مع الأدوية المضادة للغدة الدرقية، وهنا يأمر الطبيب بإزالة الغدة الدرقية.
  • سرطان الغدة الدرقية هُو السبب الأكثر شيوعًا لاستئصال الغدة الدرقية.
  • إن وجود تضخم الغدة الدرقية غير الورمي هُو حالة يؤدي فِيْها وجود تضخم كبير فِيْ الغدة الدرقية إلَّى منع المريض من الراحة أو التنفس.

المضاعفات بعد استئصال الغدة الدرقية

هناك العديد من المضاعفات التي يمكن من خلالها للمريض التعرف على حدوث مشاكل فِيْ العملية، وذلك بعد فهم أسباب مشاكل الجهاز التنفسي بعد استئصال الغدة الدرقية من خلال النقاط التالية

1- إصابة العصب الحنجري

من أهم أسباب ضيق التنفس بعد استئصال الغدة الدرقية حدوث إصابة فِيْ العصب الحنجري الراجع أو فرعها الخارجي العلوي نتيجة أحد مضاعفات استئصال الغدة الدرقية من تلف هذه الأعصاب.

هذه الإصابة تغير الصوت وتسبب سعالًا حادًا يؤدي إلَّى التهاب رئوي، لذا فإن تنظير الحنجرة ضروري لمنع العديد من المضاعفات الأخرى.

2- حجز السوائل

بعد الخضوع لأي إجراء جراحي، يتم حجز السوائل فِيْ موقع الجراحة حتى يتمكن الجسم من امتصاصها والتخلص منها بعد فترة، ولكن إذا حدث العكس وتراكَمْت السوائل فِيْ موقع الجراحة، فهذا يؤدي إلَّى مضاعفات.

3- قصور الغدة الدرقية

يمكن أن يؤدي استئصال الغدة الدرقية إلَّى حالة من ضيق التنفس بعد استئصال الغدة الدرقية بسبب نقصها، مما يؤدي إلَّى الحاجة إلَّى العلاج ببعض أنواع العلاج الهرموني (أقراص) التي تحل محل الغدة الدرقية لضبط مستويات الهرمون فِيْ الجسم لأداء الوظائف اليومية.

4- أزمة التسمم

هذه الحالة هِيْ تهِيْج الغدة الدرقية بسبب زيادة هرمون الغدة الدرقية نفسها بسبب بعض اضطرابات الجهاز المناعي بسبب مرض جريفز.

5- قصور الغدة الدرقية

يوجد حول الغدة الدرقية أربع فصوص من الغدة الجار درقية المسؤولة عَنّْ نسبة الكالسيوم فِيْ الجسم، وبالتالي قد يظهر نقص فِيْ إحدى هذه الغدد الجار درقية بعد الجراحة كَمْضاعفات للعملية.

لمنع أي خلل فِيْ نسبة الكالسيوم فِيْ الجسم، يتم اختباره لتقليل حدوث هذه المضاعفات التي تحدث فِيْ الغدة الجار درقية التي تسبب ضيق التنفس بعد إزالة الغدة الدرقية.

6- حدوث نزيف حاد

بعد استئصال الغدة الدرقية، يعاني المريض من ضيق فِيْ التنفس بسبب نزيف فِيْ أنسجة العَنّْق حول منطقة الجراحة، وهذا من أهم مضاعفات العملية، والتي تزعج الطبيب بعد العملية.

وقد أظهرت العديد من الدراسات أن حدوث هذا النزيف هُو واحد من كل ثلاثمائة مريض، ويحدث هذا النزيف بعد يوم أو أقل من الجراحة ويعالج عادة بنوع من الجراحة من قبل الطبيب المعالج.

7- العدوى

يحدث ضيق التنفس بعد إزالة الغدة الدرقية كَمْا هُو الحال مع جميع العمليات التي قد يتعرض بعدها المريض لنوع من العدوى البكتيرية أو الميكروبية وهذا يؤدي إلَّى بعض أعراض ما بعد الجراحة وهنا لا بد من الذهاب إلَّى الطبيب لعلاج الحالة ببعض المضادات الحيوية التي يتم تناولها عَنّْ طريق الوريد.

الأعراض بعد استئصال الغدة الدرقية

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على المريض بعد أن يقوم الطبيب باستئصال الغدة الدرقية، وذلك بعد تحديد أسباب ضيق التنفس بعد استئصال الغدة الدرقية.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!