رسالة إلَّى أخي الكبير إهداء لكل أخ سند لإخوته

الأخ الأكبر هُو دعم المنزل بعد الأب، وهُو الذي يحمل أعباء الأسرة بعد الأب، وهُو الصدر الدافئ الذي يسخن إخوته عَنّْدما تغلب عليهم المصائب، أو تضربهم المصائب، أو تنبت على رؤوسهم الحياة يستحيل على الإنسان أن يترك رفِيْقه الأمين وصديقه الذي لا يضل صاحبه، والأخ مثل رفِيْق ورفِيْق والدم يسيل فِيْ عروقه.

فِيْ هذا الموضوع، نتعرض لبعض الرسائل التي يرسلها الأخ الأصغر لأخيه الأكبر الذي واجه معه مصاعب ومحن ومحن الحياة، وهذا هُو حال الأخ الأكبر دائمًا.

رسالة لأخي الكبير كهدية لكل أخ لدعم إخوته

  • يا أخي الأكبر منك نصيبك .. أنت أخ كبير فِيْ حنانك .. عظيم أيضا فِيْ لطفك .. عظيم فِيْ صبرك .. كَمْا أنك عظيم فِيْك. الحلم … عظيم فِيْ كل شيء.
  • يا أخي لا توجد كلمات تصفك إلا أنني أسعد وأسعد عَنّْدما أراك وعَنّْدما أتذكر أنك أخي. نعم، لقد كنت دائمًا مثاليًا فِيْ كل شيء … أخي، لا أستطيع أن أقول كلمة واحدة تجعلك تغضب … أعلم أن الجميع يتفاجأ بكلماتي … قد يقول البعض أنني أريد أن أمجد أخي لا عزيزي من منا لا يحب أخاه من منا يرى أخاه فِيْ مأزق أو محتاج وينظر!
  • أحيانًا يكون الأخ الأكبر مثل الصديق الذي يقف معه فِيْ جميع المواقف الصعبة والمؤلمة التي لا يستطيع العالم كله القيام بها، لكن أخي الأكبر يستطيع ذلك.
  • نحن جميعًا نكبر فِيْما يتعلق بعالمنا الخارجي، ولكن ليس فِيْما يتعلق بإخواننا … كل واحد منا يخجل الآخر أكثر من أنفسنا، لذلك نحن دائمًا معًا … نحن نعرف ما الذي يجب أن يفعله الآخر … نعرف اسرارنا … نعرف اسرارنا … نشاركنا احزاننا وافراحنا … الاخ الاكبر مساعد فِيْ مشقات الايام … اجمل مصير فِيْ عالمي انت اخي.
  • الأخ ليس أخًا خيرًا … لكن الأخ الأكبر هُو من يريد ويفتقد … وهُو من ماله، وأموالي عَنّْدما أحتاجها، وأموالي عَنّْدما يحتاجها. .

رسائل قصيرة للاخوة

  • أجمل ما حدث لي فِيْ حياتي أنك أخي.
  • الإخاء نعمة من الله، لا يعرف قيمتها إلا من يتمتع بها.
  • ليس حب الرجل لأخيه، إنه حب متبادل يدوم إلَّى الأبد.
  • الناس الذين ليس لديهم إخوة ينظرون بحسد إلَّى أولئك الذين لديهم إخوة.
  • أخي الأكبر، أنت أبونا، رغم أن والدي لا يزال على قيد الحياة.
  • أخي الأكبر، أنت أمي، رغم أن والدتي بصحة جيدة وبصحة جيدة، حفظها الله.
  • أخي الأكبر، أنت من يلجأ إليه آباؤنا عَنّْدما يكونون غاضبين منا.
  • أخي الأكبر، أنت الشخص الذي نلجأ إليه فِيْ المواقف الصعبة.
  • أخي الأكبر، أنت من نشكو له من رعايتنا ونثقلك بوزننا، لأننا نقدر أنك لا تغرقنا وتعطي النصيحة.
  • أخي الأكبر، رغم أنك لست من جيلنا، لكنك تقدر معاناتنا، كل واحد منا يندفع إليك بكل ضائقة ووهم … ترحب بنا بابتسامة جميلة … لا تظهر لنا سوى حفار.
  • أخي الأكبر، لقد كنت دائمًا مثقلًا بالهموم والديون، لكنك تجعلنا سعداء فقط.
  • أخي العظيم، أتمنى أن تعيش طويلاً لي وتجعل نسلك صالحًا.

كانت هذه خاتمة موضوعَنّْا حول الرسالة الموجهة إلَّى أخي الأكبر والتي هِيْ هدية لكل أخ كدعم لإخوته. فِيْ هذا المقال قدمنا ​​بعض الكلمات الرائعة والرسائل الموجهة للأخ الأكبر الذي يحمل هموم عائلته ويتولى كل شؤونها بعد الأب. إنه عون ونداء بعد الله لإخوته المرتبطين به ويتوقعون منه أن يكون وراءهم وخلفهم ظهر ثابت يمكنهم الاتكاء عليه والتكئ عليه إذا كانوا محاطين بالارتباطات.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!