هل ينتقل الإيدز عَنّْ طريق الجروح السطحية

هل ينتقل فِيْروس نقص المناعة البشرية عَنّْ طريق الجروح السطحية

  • للإجابة على السؤال حول ما إذا كان الإيدز ينتقل من خلال الجروح السطحية، من الضروري معرفة أن الإيدز ينتقل من خلال سوائل الجسم، وبالتالي يمكن أن ينتقل الإيدز بالفعل من خلال الجروح السطحية، ونقل السوائل من شخص مصاب إلَّى شخص آخر. الجرح أو الغشاء المخاطي.
  • كَمْا يعيش الفِيْروس داخل الشخص المصاب سواء فِيْ الدم أو الأغشية المخاطية وبعض السوائل مثل السائل المنوي والسوائل المهبلية وكذلك حليب الثدي.
  • مع وجود الفِيْروس فِيْ الدم يمكن أن ينتقل من شخص لآخر عَنّْ طريق الجروح السطحية.
  • لذلك، لا يمكن أن ينتقل الفِيْروس من خلال الممارسات اليومية مثل العَنّْاق والتقبيل والأكل والشرب أو استخدام المراحيض أو المتعلقات الشخصية.

مساعدات

  • يُعرف الإيدز علميًا باسم متلازمة نقص المناعة المكتسب، وليس فِيْروس نقص المناعة البشرية كَمْا يعتقد البعض. هناك فرق بين كل منهما.
  • لا تعَنّْي إصابة الفرد بفِيْروس نقص المناعة البشرية (HIV) بالضرورة أنه سيكون مصابًا بمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز).
  • فِيْروس نقص المناعة البشرية يعَنّْي أن الجهاز المناعي يعاني من بعض الأضرار، مما يقلل من قدرته على التعامل مع المرض.
  • أما مرض نقص المناعة المكتسب، فِيْعَنّْي أن جهاز المناعة قد تعرض لأضرار بالغة بحيث لا يستطيع تحمل أي مرض وهذا يهدد حياة الفرد.
  • لذلك فإن الإصابة بمرض الإيدز أخطر بكثير من الإصابة بفِيْروس نقص المناعة البشرية لأنها تشكل تهديداً خطيراً لحياة الإنسان.

أسباب الإيدز

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلَّى الإصابة بالإيدز، ولكن من الممكن الوقاية من المرض إذا عرفت الأسباب، ومنها ما يلي

  • قبل أن نعرف ما إذا كان الإيدز ينتقل من خلال الجروح السطحية، يجب أولاً اكتشاف الأسباب التي تؤدي إلَّى انتقال الإيدز.
  • حيث أن الجنس هُو السبب الأكثر شيوعًا الذي يؤدي إلَّى انتشار الإيدز، فإن جميع أشكال الجنس وجميع الظروف تؤدي إلَّى انتقال المرض عَنّْدما يكون أحد الطرفِيْن حاملاً للإيدز.
  • من أكثر أسباب انتشار المرض شيوعًا أيضًا استخدام الإبر والأدوات المستخدمة فِيْ تناول الأدوية، والتي يستخدمها العديد من الأفراد أكثر من مرة.
  • ومن أسباب انتشار المرض الحمل والرضاعة، حيث ينتقل المرض من الأم المصابة إلَّى الجنين أثناء الحمل وينتقل أيضًا للرضع أثناء الرضاعة الطبيعية.
  • كَمْا يوجد التعامل مع الأدوات الملوثة بين الأفراد، وهُو أحد أسباب انتقال مرض الإيدز، حيث من الممكن أن تحدث عدوى حادة عَنّْد استخدام هذه الأدوات عَنّْ طريق الدم.
  • فِيْ الماضي، كان السبب الأكثر شيوعًا هُو نقل الدم، والذي كان يتم بين المرضى دون أي فحوصات طبية، لكن هذا لم يعد متاحًا بسبب الإجراءات الطبية الصارمة.
  • بعد تحديد أسباب الإيدز المسؤولة عَنّْ انتقاله بين الأفراد، كان من السهل الوقاية من المرض واتخاذ الاحتياطات اللازمة فِيْ التعامل مع الأفراد.

أعراض الإيدز

تتطور الأعراض المصاحبة للإيدز أثناء مرورها بعدة مراحل مختلفة، ويتم تشخيص المرض الأول على أنه فِيْروس نقص المناعة البشرية حتى تتفاقم الحالة إلَّى الإيدز.

فِيْ المرحلة الأولى

وهِيْ مرحلة من مراحل مرض نقص المناعة البشرية تتشابه أعراضها إلَّى حد كبير مع الإنفلونزا البشرية، وتشمل هذه الأعراض ما يلي

  • حمة.
  • متسرع
  • تعرق ليلي
  • الشعور بالتجمد.
  • إلتهاب الحلق.
  • الشعور بألم فِيْ العضلات.
  • وجود تقرحات فِيْ الفم.
  • تورم الغدد الليمفاوية.

فِيْ الدرجة الثانية

تُعرف بالمرحلة السريرية للعدوى حيث يستمر الفِيْروس فِيْ التكاثر ولكن الأعراض تهدأ فِيْ هذه المرحلة ومن الممكن أن لا تظهر أي أعراض على الشخص المصاب وتستمر هذه المرحلة لمدة 8 إلَّى 10 سنوات.

فِيْ المرحلة الثالثة

المريض الذي أهمل العلاج فِيْ المراحل السابقة، أو لم يكتشف المرض منذ البداية، يصل إلَّى مرحلة الإيدز، حيث تتميز هذه المرحلة بأعراض مزمنة وتطور العديد من الالتهابات الجسدية والسرطانات، ومن بينها الأعراض، على سبيل المثال، ما يلي

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!