صيغة دعوى طلاق للضرر من الزوجة

صيغة دعوى الطلاق لإصابة الزوجة

دعوى الطلاق للضرر هذا ما شرعه الله للزوجة بعد أن عمل على حل المشاكل بين الزوجين إذا لم يكن هناك حل يناسبهما، ويسمح القانون للزوج والزوجة بعمل هذا الحق. هذا ومن خلال هذه الفقرة سوف نشرح لكَمْ صيغة دعوى الطلاق للضرر من الزوجة.

طلب التطليق لسوء معاملة الزوجة

صيغة دعوى الطلاق لإصابة الزوجة

إنه متصل ………. يوافق على ……… / ………… / ……….

بناء على طلب السيدة ………………………………………، التي تقيم فِيْ …………………… ومكان المكتب المنتخب هُو …………………………………… . .

أستاذ …………………………… محامي …………………………….

أنا ……………………. محضر من المحكَمْة ………………………. فِيْ التاريخ أعلاه وأعلن السيد ………………. مقيم فِيْ ……………………………………….

التعامل مع …………………………………… ..

وأعلن ذلك على النحو التالي

مقدم الطلب هُو زوجة الشخص الذي تم التصريح بعقد زواج رسمي بتاريخ ……….. / ……………../ ………………. وهِيْ لا تزال فِيْ معصيته وتحت طاعته، وسكن معها كزوج وزوجة، وقامت منه على فراش الزوجية مع صغيرين. لكن الزوج يهاجم زوجته باستمرار بأذى مادي ونفسي، مما يجعل من المستحيل عليه الاستمرار فِيْ الوصايا العشر.

أو حبس الزوج بموجب الحكَمْ النهائي رقم …………………………………. حيث حكَمْ عليه بالسجن ثلاث سنوات فأكثر وانقضى عام من عقوبته مما تسبب فِيْ ضرر للزوجة. سواء كانت ضررًا معَنّْويًا أو ماليًا، أو كانت تخشى الوقوع فِيْ الفتنة، مما دفعها إلَّى تقديم التماس إلَّى المحكَمْة للطلاق على إصابة زوجها فِيْ السجن، رغم أنها كانت ستحصل منه على المال.

أو حسب شهادة الجيران الزوج غائب منذ أكثر من عام ويغادرها، ولا تعلم بأمر رحلته أو خبر أضر بها معَنّْويًا وماليًا، وتخشى على نفسها أنها قد تقع فِيْ الفتنة، فِيْجعلها تطلب الطلاق لضرر غياب زوجها، وإن كان مالاً أنفقته منه.

أو امتنع الزوج عَنّْ الإنفاق على زوجته وإن حذرته وديًا ولم يستجب ثم رفعت عليه دعوى نفقة الزوجية رقم …………….. وصدر ضده حكَمْ نهائي و أقيمت ضده دعوى بتجميد نفقة الحضانة رقم ……………… ومع ذلك، رفض الدفع، ولم يتم إثبات إفلاسه ولم يكن لديه ما يبدو أنه ينفذه من المال، مما دفعها إلَّى رفع دعوى الطلاق على أساس تعويضات عدم الإنفاق.

أو أن الزوج تزوجها دون علمه أو إذنه بتاريخ… / ………… .. / …………، مما أضر بالزوجة نفسياً ومادياً ودفعها لطلب الطلاق فِيْ المَوعِد المحدد. ما لا يزيد عَنّْ عام من اليوم الذي علمت فِيْه بزواجها من شخص آخر أو أن زوجها يعاني من عيب أو مرض عميق يعرض الزوجة للعدوى أو يضرها نفسيا لأنه يتسبب فِيْ إهمال الزوج فِيْ جماعه معها، مما قد يوقع الزوجة فِيْ الفتنة، ولم تكن الزوجة على علم بها أو علمت بها ولم تقبل ذلك المرض أو العيب الذي جعل طلاقها على أساس العيب أو المرض.

أو يقوم الزوج باستمرار بارتكاب الذنوب الجسيمة أو إهانة زوجته، وإن كانت الزوجة نصحته وتدخل بين أهله وأهله لتصحيحه وتغيير حياته، ولكن الزوج أصر على ما كان يفعله، فقام الطالب بذلك. تحمل ما لا يطاق بالنسبة له من المعلن على أمل أن يغير الرجل بيته وأولاده، لكن المعلن أصر على تصرفاته.

الأمر الذي دفع الزوجة إلَّى رفع راية الخصوبة والخضوع لتسوية الخلاف برقم ………………. التسوية ما نشأ عَنّْ تقرير مكتب تسوية المنازعات عَنّْ استحالة التوفِيْق مما أدى إلَّى رفع دعوى للقاضي لتطليقها للحصول على تعويضات.

لأنه قال إنه لا ينطبق على العاطفة التي صلى بها

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!