متى تكون نسبة الهِيْموجلوبين خطيرة

متى يكون الهِيْموجلوبين خطيرًا

فِيْ البداية نحتاج أن نعرف أن مستوى الهِيْموجلوبين يشكل خطراً عَنّْد الوصول إلَّى إحدى الحالتين “المعاناة من فقر الدم وارتفاع نسبة الهِيْموجلوبين”، ونوضح ذلك من خلال النقاط التالية.

متى يكون فقر الدم خطيرا

عَنّْد تحديد شدة فقر الدم، من الضروري معرفة نوع فقر الدم الذي يعاني منه الشخص أولاً حيث أن بعض الأنواع تشكل خطراً أكبر مقارنة بالآخرين ونناقش هذا على النحو التالي

متلازمة خلل التنسج النقوي

  • أحد تصنيفات أمراض فقر الدم، والتي تشكل خطراً شديداً على الإنسان ويمكن تصنيفها على أنها سرطانية، لأنه بمرور الوقت وتفاقم الحالة يمكن أن تتحول إلَّى سرطان الدم.
  • إنه يعبر عَنّْ عدم قدرة الخلايا على إنتاج الدم بشكل طبيعي، وفِيْ إنتاجها الضئيل، فإن الكثير مما يتم إنتاجه ينطوي على خلل فِيْ معظم الحالات.

فقر الدم فانكوني

  • وهِيْ من بين الحالات النادرة التي تنتجها الجينات الوراثية.
  • يعَنّْي أن الشخص يولد باضطراب فِيْ نخاع العظام يؤدي إلَّى تكوين غير سليم لخلايا الدم.
  • كَمْا يصاحبها العديد من الأعراض مثل “تشوه الهِيْكل العظمي، تلف الكلى، يمكن أن يزيد من معدل المعاناة من العقم مع اضطراب بعض الحواس الجسدية مثل السمع”.

فقر الدم اللاتنسجي

  • نوع واحد يسمى “فشل نخاع العظم” هُو حالة يكون فِيْها النخاع غير قادر على إنتاج خلايا الدم الحمراء وأداء وظيفته.
  • ومن أسباب حدوث ذلك “الأمراض المناعية والمزمنة والحمل والعلاج الكيميائي”.
  • تعتبر الثلاسيميا الحادة أيضًا أحد الأسباب الرئيسية التي تؤثر على عمل النخاع العظمي، حيث يعد المرض أحد الأمراض الوراثية التي لا ينتج فِيْها الجسم ما يكفِيْ من الهِيْموجلوبين.
  • وتجدر الإشارة إلَّى أن هناك حالات تعاني من فقر الدم وتقع فِيْ أمراض خطيرة منها “فقر الدم المنجلي، الهِيْموجلوبين الانتيابي الليلي، فقر الدم الملاريا، فقر الدم الانحلالي”.

متى يكون ارتفاع الهِيْموجلوبين خطيرًا

لإكَمْال عرضنا التقديمي عَنّْدما يكون مستوى الهِيْموجلوبين خطيرًا، سنتعرف أولاً على ما يعَنّْيه المستوى المرتفع من الهِيْموجلوبين فِيْ الدم ومستوياته الطبيعية، ثم نشرح شدته فِيْ السطور التالية

ماذا يعَنّْي ارتفاع الهِيْموجلوبين

  • أولاً، الهِيْموجلوبين هُو بروتين يلتصق بالخلايا الحاملة للأكسجين حيث يتم نقله من الرئتين أثناء الاستنشاق إلَّى أجزاء مختلفة من الجسم.
  • وبنفس المعدل ينقل ثاني أكسيد الكربون من جميع أجزاء الجسم ويصل إلَّى الرئتين ليخرج أثناء الزفِيْر، وهِيْ العملية التي تتم من خلال الدورة الدموية الطبيعية.
  • هنا يمكن القول أن المستوى المرتفع من الهِيْموجلوبين يعَنّْي أن مستوى البروتين أعلى من المعدل الطبيعي ويتم تنزيله بالحديد داخل خلايا الدم الحمراء.

مستويات الهِيْموجلوبين الطبيعية

يمكن تصنيفها على النحو التالي

  • الرضع من 11 الى 18 جرام.
  • الأطفال الحد الأدنى 5 والحد الأقصى 16.5.
  • الرجال البالغين من 13 إلَّى 5 سنوات.
  • النساء تفقد الكثير من الدم بانتظام، لذا ابدأ من 12 إلَّى 12
  • المرأة الحامل يحتاج جسمها إلَّى العديد من الفِيْتامينات للحفاظ على تغذية الجنين ونجد أنها تتراوح من 11 إلَّى 16 جرامًا.
  • لاحظ أن نسبة الهِيْموجلوبين المرتفعة تختلف اختلافًا طفِيْفًا من بحث أو دراسة إلَّى أخرى، ويجب مراعاة عدة عوامل للحكَمْ على ذلك، منها “العمر، والعمر، ودرجة الرطوبة، والتوقيت”.

متى يكون ارتفاع الهِيْموجلوبين خطيرًا

عَنّْدما يكون مستوى الهِيْموجلوبين مرتفعًا، تظهر العديد من الأعراض. وتجدر الإشارة أيضًا إلَّى أن البالغين أكثر عرضة لذلك، بالإضافة إلَّى الحاجة إلَّى عَنّْاية طبية فورية. نوضح ذلك على النحو التالي

  • صداع متكرر مع تنميل فِيْ الرأس ودوخة مفاجئة.
  • يعاني من حكة فِيْ جسده خاصة بعد الاستحمام.
  • يشعر المريض بوجود غيوم أثناء الرؤية، مع تصبغ العين بطبقة تميل إلَّى اللون الأصفر، مع شحوب الجلد، وتسمى الحالة “اليرقان”.
  • فقدان الوزن المفاجئ مع الشعور الدائم بالتعب والإرهاق.
  • كدمات مع تصبغ أحمر أو أرجواني فِيْ أجزاء مختلفة من الجسم.
  • التعرض المتكرر للنزيف المتكرر لسبب غير معروف.
  • يعاني المريض من التعرق الشديد وخاصة فِيْ الليل.
  • ورم فِيْ بعض المفاصل مثل الساق والذراع.
  • مع ضرورة معرفة أن القدرة على تشخيص طبيعة الهِيْموجلوبين ليست بسيطة، بل تعتمد على العديد من العوامل التي تدعم القدرة على السيطرة على العدوى، والخطورة تكَمْن فِيْ عدم ظهُور الأعراض، ولكنها تتأثر فجأة.
  • لا زلت فِيْ حيرة من أمرك عَنّْدما يكون مستوى الهِيْموجلوبين خطيرًا لأن شدته واضحة من أعراضه، لذلك يجب ألا تكون مستويات الهِيْموجلوبين أقل من الحد الطبيعي لما يسمى بفقر الدم، ولا يجب أن تزيد.

مضاعفات فقر الدم

فِيْ حالة إهمال الشخص علاج فقر الدم فِيْ الوقت المناسب، تكون العواقب وخيمة بل وتهدد حياة الشخص المصاب، نقوم بإدراج المضاعفات فِيْ الأسطر التالية

  • حدوث مضاعفات فِيْ عضلة القلب، فعَنّْدما يعاني الشخص من فقر الدم يشعر بالخفقان، كَمْا يمكن أن يزداد مع تفاقم الحالة وتفاقمها.
  • التعرض للعقبات أثناء الحمل، حيث يمكن أن يؤدي فقر الدم إلَّى الولادة المبكرة أو تشوهات الجنين أو الولادة المبكرة، بالإضافة إلَّى مشاكل فِيْ نمو الأطفال.
  • المعاناة من الإرهاق الذي يجعل المريض غير قادر على القيام بأنشطته اليومية.
  • زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب وتقلبات المزاج.
  • يمكن أن يؤدي تفاقم فقر الدم إلَّى الوفاة، مثل مرض فقر الدم المنجلي، والذي يؤدي فِيْ النهاية إلَّى الوفاة.

مضاعفات ارتفاع الهِيْموجلوبين

بالحديث باستفاضة عَنّْ متى يكون مستوى الهِيْموجلوبين خطيرًا، نحتاج إلَّى التعرف على مضاعفات ارتفاع الهِيْموجلوبين وتقديمها على الأسطر التالية

  • زيادة التعرض للجلطات فِيْ أجزاء مختلفة من الجسم.
  • تزداد كثافة وسمك الدم.
  • يعانون من انخفاض تدفق الدم وكذلك تشوهات الصفائح الدموية.
  • تضخم الطحال، عَنّْدما يتخلص الجسم من الخلايا القديمة والمتضررة، سواء للدم أو غيره، وبسبب وجود العديد من خلايا الدم التالفة، مما يسبب

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!