أعراض حساسية اللاكتوز عَنّْد الرضع

أعراض عدم تحمل اللاكتوز عَنّْد الرضع

هناك بعض الأمهات اللواتي يلاحظن ظروفًا صحية غير منتظمة فِيْ أطفالهن ويفشلون فِيْ تشخيص الأمر بشكل صحيح منذ البداية، ولكن قد تلاحظ بعض الأعراض الغريبة التي تُعرف بأعراض حساسية اللاكتوز عَنّْد الرضع، وهِيْ حالة يكون فِيْها الطفل. غير قادر على هضم اللاكتوز “السكر الموجود فِيْ حليب الثدي”.

يحدث هذا أيضًا بسبب عدم قدرة الأمعاء على إفراز مستويات كافِيْة من إنزيم اللاكتوز وبالتالي تظهر على الرضيع أعراض غريبة تشمل ما يلي

  • انتفاخ شديد فِيْ البطن والمعدة، ويبكي الطفل باستمرار، حتى لو لمست بطنه برفق.
  • القيء الناجم عَنّْ عدم كفاية التحكَمْ فِيْ الجهاز الهضمي.
  • يعتبر الإسهال المائي من أبرز أعراض عدم تحمل اللاكتوز عَنّْد الرضع.
  • الغازات الشائعة الناتجة عَنّْ تراكَمْ السكر.
  • التهِيْج والبكاء مع اهتزاز الساقين والإمساك بها يدل على الألم.
  • ضعف النمو البدني وزيادة الوزن.

أسباب عدم تحمل اللاكتوز

بعد معرفة أعراض حساسية اللاكتوز عَنّْد الأطفال، يجب أن تكون الأم على دراية بالأسباب التي تؤدي إليها حتى تتمكن من محاولة تجنبها قدر الإمكان وتختلف الأسباب من طفل لآخر، ولكن هذا ليس هُو الحال. من الصعب معرفة السبب عَنّْد الطفل لأن السبب يقوم على حَقيْقَة أن الأمعاء لا تعمل بشكل صحيح.

فِيْ ذلك الوقت لا تقوم بفرز الكَمْية المناسبة من إنزيم اللاكتوز المسئول عَنّْ هضم سكر اللاكتوز، ففِيْ الحالة الطبيعية للأمعاء يقوم اللاكتوز بتحويل سكر الحليب إلَّى نسبة صغيرة من السكريات وهِيْ الجلوكوز والجلاكتوز.

يتم امتصاصها فِيْ مجرى الدم من خلال بطانة الأمعاء، وتجدر الإشارة إلَّى أن هناك ثلاثة أنواع من عدم تحمل اللاكتوز، يختلف كل منها عَنّْ أسباب نقص اللاكتوز نفسه، ونشرحها بالأسباب من خلال السطور التالية

1- عدم تحمل اللاكتوز الأولي

يعتبر الأكثر شيوعًا، ويمكن تعويض نقص اللاكتوز عَنّْد الرضع عَنّْ طريق تناول بعض الأطعمة الأخرى التي تساهم فِيْ ذلك، حيث لا يستطيع الطفل فِيْ هذه المرحلة إفراز اللاكتوز بأي شكل من الأشكال وبالتالي يفقده كاملاً. القدرة على تحمل اللاكتوز.

ومع ذلك، غالبًا ما لا يظهر عدم تحمل اللاكتوز الأولي حتى سن الخامسة، وقد أظهرت الدراسات أن هذه الحساسية تؤثر على الأشخاص فوق سن العشرين، ولكن هناك بعض الأطفال الذين يصابون بها بسبب بعض العوامل الوراثية التي يسببها العرق. المريض، لذلك يجد الآباء أن طفلهم لا يتأثر به إلا بعد مرور خمس سنوات، وقبل ذلك كان بلا شك قادرًا على إطعام نفسه بحليب الأم.

2- عدم تحمل اللاكتوز الثانوي

يسمى هذا النوع بنقص تنسج ثانوي ويعَنّْي أن الطفل يستطيع هضم الحليب حتى سن البلوغ ويحدث بعض الضرر فِيْ البطانة الداخلية للأمعاء مما يؤدي إلَّى عدم قدرة الفرد على تحمل هضم اللاكتوز فِيْ المستقبل.

3- عدم تحمل اللاكتوز الخلقي

وهذا النوع هُو الأندر بينهم ويسمى Alactasia ويعَنّْي عدم قدرة الأمعاء على هضم اللاكتوز منذ الولادة نتيجة فقدان الجينات المسؤولة عَنّْ إفراز اللاكتوز.

هذه الحالة هِيْ أيضًا عيب وراثي ناتج أيضًا عَنّْ استقلاب الكالسيوم، مما يؤدي إلَّى فرط كالسيوم الدم أو الفشل الكلوي، مما يؤدي فِيْ النهاية إلَّى أن تصبح الأمعاء غير قادرة على تحمل اللاكتوز خلال حياة المريض.

4- نقص اللاكتوز النمائي

يحدث هذا النوع بسبب سوء امتصاص اللاكتوز عَنّْد الأطفال الخدج (هؤلاء هم الأطفال المولودين قبل الأسبوع السابع والثلاثين، أي قبل أكثر من ثلاثة أسابيع من مَوعِد الولادة الطبيعي).

الفرق بين عدم تحمل اللاكتوز وحساسية اللبن

بعد مناقشة أعراض عدم تحمل اللاكتوز عَنّْد الرضع، نناقش الآن الفرق بينه وبين حساسية الحليب، حيث يخلط بعض الآباء بين الفرق بين عدم تحمل اللاكتوز وحساسية الحليب، لذلك نوضح الفرق من خلال النقاط التالية

  • تحتوي التركيبة الأساسية للحليب على ثلاثة عَنّْاصر “البروتينات والحليب وسكر الحليب (اللاكتوز) ودهن الحليب” وبعض المعادن مثل الكالسيوم والحليب وغيرها، وتعتبر هذه المكونات غير ضارة.
  • الاختلاف الطفِيْف بين النوعين هُو أن حساسية اللبن هِيْ حالة مرضية تنشأ نتيجة اضطراب فِيْ جهاز المناعة ينتج عَنّْه تفاعل غير طبيعي للجسم ضد البروتين الموجود فِيْ الحليب، ومن خلال الموقع الرسميك يبدأ النظر فِيْه. دخيل غريب ويسبب أعراض عدم تحمل اللاكتوز عَنّْد الرضع.
  • عدم تحمل اللاكتوز هُو حالة مرضية لا تستطيع فِيْها الأمعاء الدقيقة هضم اللاكتوز، نتيجة فشل جدار الأمعاء فِيْ إفراز إنزيم اللاكتوز المسؤول عَنّْ هضمها.
  • ونتيجة لذلك، يبقى اللاكتوز فِيْ الجسم حتى يصل إلَّى الأمعاء، ويغذي البكتيريا الموجودة فِيْ الأمعاء، مما يؤدي إلَّى ظهُور أعراض عدم تحمل اللاكتوز عَنّْد الرضع.

عوامل الخطر لعدم تحمل اللاكتوز

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بعدم تحمل اللاكتوز فِيْك أنت وطفلك، وسنشرح فِيْ السطور التالية العوامل التي يجب أن تكون على دراية بها

1 – الولادة المبكرة

يمكن أن تؤدي الولادة المبكرة إلَّى إصابة الأطفال بنقص اللاكتوز لأن الأمعاء الدقيقة غير مكتملة بالفعل، مما يؤدي إلَّى عدم إفراز الكَمْية المناسبة للمساعدة فِيْ هضم اللاكتوز.

2- الأصل العرقي

يمكن أن يصيب هذا المرض أي شخص فِيْ العالم دون تمييز، ولكن هناك إحصائيات محددة أكدت وجود الشعوب التي غالبًا ما تعاني من هذا المرض، مثل الأصول الأفريقية والآسيوية والإسبانية والأمريكية الأصلية، والتي تنتج عَنّْ بعض التسلسلات الجينية للعرق. الأصل.

3- تقدم العمر

بعد تقدمه فِيْ السن وبعد سن البلوغ يحتمل أن يمرض احتمالية كبيرة، خاصة إذا كان هناك بعض الأقارب الذين أصيبوا بهذا المرض من قبل، ففِيْ هذه الحالة يكون من عوامل وراثية.

4- أمراض تصيب الأمعاء الدقيقة

هناك بعض الأمراض البسيطة التي يمكن أن تؤثر على عدم تحمل اللاكتوز والنمو الزائد للبكتيريا ومرض الاضطرابات الهضمية ومرض كرون.

5- علاج السرطان

هذه الأعراض تهم الأم، وكأنها قد خضعت لبعض العلاج الإشعاعي فِيْ المعدة منذ فترة أو ظهرت عليها بعض الأعراض الناتجة عَنّْ العلاج الكيميائي، فقد يؤثر ذلك بشكل كبير على عدم تحمل اللاكتوز لديها.

كَيْفَِيْة تشخيص عدم تحمل اللاكتوز عَنّْد الرضع

بعد ظهُور أعراض عدم تحمل اللاكتوز عَنّْد الرضع، يقوم الطبيب بإجراء عدة فحوصات لتحديد الحالة الجسدية للطفل، والتي سيتم من خلالها تحديد النتيجة. نوضح طرق التشخيص التي يستخدمها الأطباء فِيْ النقاط التالية

  • فحص البراز أولاً يقوم الطبيب بهذا الفحص لمعرفة سبب الإسهال وقيمة الرقم الهِيْدروجيني، إذا كان شديد الحموضة، فهذا يعَنّْي وجود بعض اللاكتوز غير المهضوم فِيْه، لأن اللاكتوز هُو نوع من الأحماض. تم اكتشاف الجلوكوز والجلوكوز أيضًا فِيْ البراز.
  • خزعة الأمعاء فِيْ هذا يتم أخذ عينة من الأمعاء وتحليل التسلسل الجيني من خلالها. تعتبر الخزعة المعوية غازية ويمكن أن تكون مؤلمة إلَّى حد ما، لكن هذا النوع من الفحص مكلف.

علاج حساسية اللاكتوز عَنّْد الاطفال

عَنّْد ظهُور أعراض عدم تحمل اللاكتوز عَنّْد الرضع، يمكن للأم التوجه لطبيب مختص لعلاج الطفل، والأطباء منقسمون بين طرق العلاج، لأن أعراض الحساسية يمكن أن تكون خفِيْفة أو شديدة، ونقوم بشرح آراء الأطباء حول وذلك من خلال النقاط التالية

  • قال بعض الأطباء إنه لا يوجد علاج مناسب لعدم تحمل اللاكتوز عَنّْد الأطفال، حتى لو كان مؤقتًا، لأنه من المحتمل أن يكون السبب الرئيسي لعدم تحمل اللاكتوز هُو التهاب المعدة أو التهاب الأمعاء الجرثومي وعلاجه مؤقتًا باستخدام المضادات الحيوية.
  • أنواع عدم تحمل اللاكتوز لها تأثير واضح على عدم تحمل اللاكتوز، لأن كل منها يختلف عَنّْ الآخر، لذا فإن عدم تحمل اللاكتوز الأولي ليس له أي تأثير على الرضيع، وبفضل ذلك يمكن للطفل أن يحصل على تغذية كاملة منذ الولادة اعتمادًا على حليب الثدي وغيره. منتجات الألبان.
  • وهذا يختلف عَنّْ عدم تحمل اللاكتوز الثانوي والخلقي، والذي لا يمكن علاجه لأن الطفل معه منذ الولادة، ولكن فِيْ هذه الحالة يمكن العمل على استبدال الحليب الطبيعي بتركيبة خالية من اللاكتوز وإرضاع الطفل، وبمجرد الفطام، توقف الطفل عَنّْ تناول الحليب بشكل دائم.
  • وقد أظهرت الدراسات بعض الحلول الأخرى، مع بعض مكَمْلات إنزيم اللاكتيز التي تضاف إلَّى منتجات الألبان قبل الأكل بحوالي ثلاثين دقيقة لتعمل على التخلص من اللاكتوز، ومن ثم يمكن للطفل تناولها.

بالإضافة إلَّى ما سبق، هناك بعض الدراسات التي أكدت أن هناك علاجًا لعدم تحمل اللاكتوز، لكنه يختلف باختلاف عمر الطفل، ويختلف الأمر بالنظر إلَّى كل مرحلة عمرية على حدة، مثل

1- علاج الرضع

من الممكن التوقف عَنّْ الرضاعة الطبيعية لطفلك بشكل دائم، وبعد ذلك سيصف لك طبيبك نوعًا من الحليب الخالي من اللاكتوز الذي يساعد طفلك على الرضاعة بشكل أفضل، كَمْا يجب الانتباه إلَّى جودة الطعام الذي يأكله طفلك بمرور الوقت عَنّْدما يكبر. فوق.

جدير بالذكر أن هناك بعض الأطباء أوضحوا أنه من الممكن إرضاع الطفل بشكل طبيعي، ولكن يجب على الأم التوقف عَنّْ تناول منتجات الألبان، ولكن من الأفضل استشارة خبير فِيْ هذا الشأن بدلاً من العبث.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!