تكرار الدورة الشهرية بعد أسبوع من ‏انتهائها

تكرار الدورة الشهرية بعد أسبوع من نهايتها

تكرار الدورة الشهرية بعد أسبوع من نهايتها

تكرار الدورة الشهرية بعد أسبوع من نهايتها أمر شائع عَنّْد النساء فِيْ سن المراهقة أو بين سن 16 و 30 سنة، وهُو أمر طبيعي للغاية، ولكن فِيْ بعض الحالات يكون من الضروري التعامل مع الأمر.

حيث ترجع خطورة هذا الأمر وحاجته للعلاج لوجود بعض الأسباب التي تؤدي إليه، فِيْ المجال الطبي، فإن تكرار الدورة الشهرية بعد أسبوع من انتهائها يسمى دورة شهرية قصيرة، لأنها كذلك. طبيعي أن تكون فترة الدورة الشهرية 28 يومًا، وهذا هُو المتوسط.

ومع ذلك، فِيْ بعض الحالات، يمكن أن تتراوح هذه الفترة من 24 إلَّى 34 يومًا لكثير من النساء، إذا كانت هذه الفترة الزمنية أقصر، وفِيْ هذه الحالة، تتكرر الدورة الشهرية للمرأة نفسها.

لذلك سنبين لك من خلال الفقرات التالية أسباب تكرار الدورة الشهرية بعد أسبوع من انتهائها، كل سبب على حدة، والأسباب المحتملة لحدوث ذلك هِيْ 7 أسباب، وهِيْ

1- شذوذ لمرة واحدة

من الممكن أن تكون عودة الدورة الشهرية بعد أسبوع من نهايتها عشوائية، ومن ثم تعود فترة الدورة الشهرية للمرأة إلَّى طبيعتها مرة أخرى، وهذا الأمر لا يشكل خطورة على المرأة.

2- صغر السن

يحتمل أن يكون سبب وجود فترتين من الدورة الشهرية هُو صغر سن المرأة، كَمْا يحدث فِيْ كثير من الأحيان عَنّْد الفتيات اللائي بدأن الحيض، كَمْا هُو شائع فِيْ مرحلة البلوغ.

ويرجع ذلك إلَّى حدوث تغير فِيْ مستوى الهرمونات فِيْ الجسم، لأن الهرمونات الأنثوية أثناء البلوغ غالبًا ما تتقلب، وقد أظهرت الدراسات أن هذه التغيرات يمكن أن تستمر حتى 6 سنوات متواصلة من بداية الدورة الشهرية، لذلك لا داعي لذلك. قلق.

3- مشاكل فِيْ بطانة الرحم

ومن الأسباب التي تؤدي إلَّى نزيف المرأة مرتين فِيْ الشهر، تكون أنسجة فِيْ الجهاز التناسلي الأنثوي تشبه الأنسجة التي تتشكل لنزول دم الحيض. يمكن أن تظهر هذه الأنسجة فِيْ الرحم أو فِيْ أي منطقة أخرى من الجهاز التناسلي. لذلك يتخلص الجسم منها من خلال تدفق الدم.

هذه المسألة تسمى الانتباذ البطاني الرحمي وهِيْ حالة مرضية حيث يوجد نمو فِيْ الأنسجة مشابه تمامًا للأنسجة التي تنمو فِيْ بطانة الرحم من الداخل ولكنها تنتشر إلَّى مناطق خارج الرحم ويحدث هذا الأمر فِيْ النساء بنسبة تصل إلَّى 1٪ أو 2٪ عَنّْد النساء فِيْ سن مبكرة، لكن معدلها يرتفع إلَّى 75٪ لدى النساء فِيْ سن 25 إلَّى 45.

من الممكن أن ينمو هذا النسيج فِيْ المبايض، وهذه الاحتمالية تصل إلَّى 50٪، أو يمكن أن تنمو فِيْ قناة فالوب أو الأنسجة الداخلية والمبطنة للحوض، وتكون هاتان الكتلتان بدرجة أقل، و من الممكن أيضًا أن تنمو هذه الأنسجة فِيْ البطن ويمكن أن تصل الكتلة إلَّى الرئتين السرة والغشاء المخاطي للأنف.

يتطور هذا الانتباذ ويصل إلَّى المناطق التي ذكرناها إذا لم يتم علاجه من البداية.

4- استخدام الأدوية المانعة للحمل

من الأسباب التي تؤدي إلَّى عودة الدورة الشهرية بعد أسبوع من انتهائها استخدام الأدوية الهرمونية التي تمنع الحمل، وفِيْ كثير من الحالات تعاني النساء اللواتي يتناولن هذه الحبوب من نزيف يشبه دم الحيض فِيْ الفترات بين الدورة العادية. نزيف الحيض.

والسبب أن هذه الأدوية تؤدي إلَّى انخفاض المستوى الطبيعي للهرمونات، وفِيْ هذه الحالة يسمى هذا النوع من النزيف بالنزيف الاختراقي وفِيْ كثير من الحالات يحدث بعد أسبوعين بعد نزيف الحيض.

فِيْ الحالات العادية، عَنّْد استخدام الأدوية المانعة للحمل، يجب أن يتوقف هذا النزيف بعد حوالي شهر أو شهرين من تناول الدواء، وبعد ذلك من المتوقع أن يأتي دم الحيض فِيْ الوقت الطبيعي دون فترات نزيف أخرى، وفِيْ غضون 6 أشهر من المتوقع أن يحدث ذلك. كن أكثر انتظامًا.

ومع ذلك، هناك استثناءات عَنّْدما يمكن أن يحدث النزيف مرتين فِيْ الشهر، فِيْ حالة نسيان تناول دواء منع الحمل فِيْ الوقت المحدد، ولكن إذا كنت مهتمة بتناول الدواء فِيْ الوقت المحدد وما زلت تعاني من هذا النزيف، فأنت بحاجة إلَّى استشارة الطبيب .

فِيْ الحالات التي يتم فِيْها وضع موانع الحمل، قد يحدث نزيف أيضًا، ولكن يكون السبب هُو وضع الجهاز بشكل غير صحيح وفِيْ هذه الحالة ستشعر المرأة بألم فِيْ منطقة الرحم، وفِيْ هذه الحالة يقوم الطبيب بإعطاء الأدوية التي تساعد على وقف النزيف بعد تصحيح موضع الجهاز.

5- الأدوية وأدوية الخصوبة

من أسباب عودة الدورة الشهرية بعد أسبوع من انتهائها أدوية الخصوبة المستخدمة للحمل، حيث أن هذه الأدوية غالبًا ما تسبب نزيفًا مهبليًا.

على سبيل المثال، المرحلة التي يتم فِيْها جمع البويضات للحمل من خلال إجراء التلقيح الاصطناعي، فِيْ هذه الحالة، غالبًا ما يصاحبها نزيف خفِيْف إلَّى متوسط ​​على المرأة، بالإضافة إلَّى أن المرأة تشعر ببعض الانقباضات.

فِيْ بعض الحالات يكون النزيف غزيرًا والتقلصات مؤلمة جدًا، وفِيْ هذه الحالة من الضروري ة الطبيب المعالج.

6- تغير فِيْ مستويات الهرمونات

فِيْ كثير من الحالات، تعاني الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 16 و 25 عامًا من نزيف طمث خفِيْف، والذي يحدث غالبًا بعد نزول دم حيض طبيعي لمدة 15 يومًا أو 10 أيام تقريبًا، وذلك لأن المستوى الطبيعي للإستروجين أقل مما هُو طبيعي بالنسبة له. النساء، وهذا طبيعي جدًا ولا يدعو للقلق.

من الممكن أن يكون سبب التغيير فِيْ الهرمونات غير خلل فِيْ مستوى هرمون الاستروجين، على سبيل المثال، يمكن أن يكون السبب نظام غذائي أو مجهُود بدني أو عقلي مرهق.

فِيْ هذه الحالة يفضل التوجه للطبيب المعالج لضبط مستوى الهرمونات فِيْ الجسم والحصول على الأدوية التي تكَمْل النظام الغذائي وتتكامل معه.

7- الحيض قبل سن اليأس

تعاني الكثير من النساء من فترات قصيرة بسبب اقتراب سن اليأس، وهُو أمر طبيعي ويحدث غالبًا قبل حوالي 10 سنوات من هذه الفترة، والسبب هُو تغيير الهرمونات المسؤولة عَنّْ نزول دم الحيض. فِيْ جسد المرأة.

خلال هذه الفترة – قبل انقطاع الطمث بعشر سنوات – يمكن أن تعاني المرأة من نزيف حيض أقصر أو أطول، أو يمكن أن يكون النزيف أضعف أو أثقل من تناسقه الطبيعي.

إذا انقطعت الدورة الشهرية للمرأة لمدة تصل إلَّى 12 شهرًا، فهذا يعَنّْي أنها فِيْ سن اليأس، ويتراوح عمر المرأة التي تتوقف عَنّْ الحيض من 35 إلَّى 45 عامًا.

كانت هذه أبرز الأسباب التي أدت إلَّى عودة الدورة الشهرية بعد أسبوع من انتهائها، لكن هناك أسباب أخرى قد تكون موجودة لدى مجموعة من النساء وهِيْ سبب تكرار الدورة الشهرية بعد أسبوع من انتهائها. . وسوف نشير إلَّى هذه الأسباب فِيْ الفقرة التالية.

أسباب قصر الدورة الشهرية

هناك عدد من الأسباب التي تؤدي إلَّى نزيف الحيض عَنّْد النساء، وتتطلب هذه الأسباب زيارة الطبيب للعلاج قبل ظهُور المضاعفات.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!