تغيرات الثدي فِيْ الأسبوع الأول من الحمل

يتغير الثدي فِيْ الأسبوع الأول من الحمل

بشكل عام، تحدث تغيرات كثيرة فِيْ جسم المرأة الحامل، وأثناء الحمل تحدث تغيرات خاصة فِيْ الثدي والحلمة، ويعد ألم الثدي من أولى الأعراض المصاحبة للحمل.

حيث تحدث تغيرات بالثدي فِيْ الأسبوع الأول من الحمل وتظهر هذه التغيرات فِيْ النقاط التالية

  • تورم وتضخم الثدي يزداد نمو الثدي طوال فترة الحمل ويختلف تضخم الثدي من امرأة إلَّى أخرى. يتبع تورم الثدي علامات تمدد وتشقق فِيْ الجلد. فِيْ هذه الحالة، يعتبر ترطيب البشرة أمرًا مهمًا للغاية خلال فترة الحمل هذه.
  • شعور بألم فِيْ الصدر.
  • زيادة حساسية الثدي.
  • حلمتك أظلمت.
  • وزن الثدي.
  • ظهُور تشققات على جلد الثدي مما يسبب الحكة.
  • زيادة تدفق الدم إلَّى الثدي.

تتغير حلماتي أثناء الحمل

أثناء الحمل يتغير لون الحلمة ومنطقة الحلمة إلَّى لون أغمق قليلاً، ويمكن أن يظهر هذا التغيير بالفعل فِيْ الأسبوع الأول من الحمل، ولا يتم الانتباه إلا فِيْ بداية الأسبوع الثالث عشر من الحمل، وكَمْا مَوعِد الولادة يقترب، ويزداد هذا اللون الداكن على حلمات الثدي.

سبب تغير لون الحلمتين هُو التغيرات التي تحدث أثناء الحمل فِيْ هرمونات جسم الأنثى، بما فِيْ ذلك الهرمونات التي تؤثر على تصبغ الجلد خلال عدة مراحل من الحمل.

خلال فترة الحمل، تستمر التغيرات فِيْ الجسم، خاصة التغيرات التي تبدأ بالظهُور منذ الأسبوع الأول من الحمل، حيث تستمر طوال جميع مراحل الحمل، وتحدث تغيرات الثدي فِيْ الأسبوع الأول من الحمل من أجل تحضير الثديين. للرضاعة الطبيعية.

وسبب هذه التغييرات هُو أيضا زيادة فِيْ مستوى هرمون البروجسترون، بالإضافة إلَّى نمو قنوات الحليب خلال مراحل الحمل الثلاث، كَمْا أن هناك تغيرات أخرى غير تغير اللون وتظهر هذه التغيرات فِيْ الأسبوع الأول الحمل وهذه التغييرات تشمل ما يلي

  • زيادة ملحوظة فِيْ نمو الهالة حول الحلمة.
  • شعور بألم فِيْ الصدر.
  • إحساس بالوخز فِيْ الحلمة.
  • يتم تمييز الحلمات.
  • شعور بألم فِيْ الحلمات.
  • ظهُور تقرحات على الحلمة والهالة.
  • تظهر نتوءات صغيرة وغير مؤلمة تسمى “غدد مونتغمري” وتعتبر غددًا دهنية، لكنها مهمة وتفرز سوائل دهنية، وهذه السوائل تزلي الحلمات ؛ لتسهِيْل عملية إرضاع المولود.
  • خلال الثلث الثالث من الحمل أو بعد الولادة، تفرز حلمات معظم النساء إفرازات صفراء اللون تسمى “اللبأ”. تظهر هذه الإفرازات أن الثديين جاهزين للرضاعة الطبيعية.

فحص الثدي أثناء الحمل

من الضروري المتابعة المستمرة للطبيب المختص بحالة المرأة، وذلك للتحقق من صحة الجنين وصحة جسمها، وإجراء فحص روتيني للثدي خلال مراحل الحمل. ؛ للتأكد من عدم إصابتك بسرطان الثدي مبكرًا، يتم إجراء هذا الفحص الروتيني للثدي كل 4-5 أسابيع تقريبًا أثناء الحمل.

تحدث تغييرات أخرى خلال الأسبوع الأول من الحمل

عَنّْد حدوث الحمل، تحدث عدة تغييرات فِيْ جسم المرأة ونفسية، مثل التورم وتغيرات فِيْ الرؤية. من بين التغييرات التي تحدث فِيْ الجسم أثناء الحمل ما يلي

أولاً التغيرات الهرمونية

يؤدي وجود الحمل إلَّى تغيرات فِيْ الهرمونات فِيْ الجسم، وخاصة هرمونات البروجسترون والإستروجين، خاصة فِيْ الأسبوع الأول من الحمل، وتؤثر هذه التغيرات الهرمونية على كل من المرأة الحامل والجنين، وتتمثل التغيرات الهرمونية فِيْ الآتي

1- زيادة الوزن واحتباس السوائل

من الطبيعي زيادة الوزن أثناء الحمل وتشعر المرأة الحامل بالجاذبية وهذا يؤدي إلَّى تغير فِيْ تدفق الدم فِيْ الجسم وتفاوت توزيع السوائل فِيْ الجسم مما يؤدي إلَّى احتباس السوائل وفِيْ هذه الحالة ما يلي الصفقات مع

  • الابتعاد عَنّْ الكافِيْين والصوديوم.
  • امنح نفسك راحة مناسبة.
  • تجنب المشي أو الوقوف لفترات طويلة.
  • تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم.

2 ـ البروجسترون والإستروجين يتغيران أثناء الحمل

يعمل هرمون البروجسترون على تليين المفاصل وزيادة حجم الحالب والرحم داخل الجسم وخلال فترة الحمل يعمل الجسم على زيادة انتاج هرمون الاستروجين وهذا الهرمون يساعد على تقوية الجنين والمشيمة ويساعد التالية

  • دعم وتحفِيْز نمو الجنين.
  • يساعد فِيْ نقل العَنّْاصر الغذائية.
  • يساهم فِيْ تحسين نمو الأوعية الدموية للجنين والمشيمة.

كَمْا أن هرمون الإستروجين له تأثير على مراحل الحمل الثلاث ويكون هذا التأثير كالتالي

  • المرحلة الأولى يظهر الغثيان والقيء المتكرر للحامل فِيْ المراحل المبكرة من الحمل نتيجة الزيادة المفاجئة فِيْ هرمون الاستروجين.
  • المرحلة الثانية هرمون الاستروجين يحسن الغدد الثديية استعدادا لعملية الرضاعة الطبيعية لحديثي الولادة، ويؤدي هرمون الاستروجين إلَّى تضخم وتضخم الثديين.
  • المرحلة الثالثة فِيْ المرحلة الأخيرة من الحمل يصل هرمون الاستروجين إلَّى أقصى حد له فِيْ الجسم.

ثانيًا تغيير الحواس

من التغيرات التي يمر بها جسم المرأة أثناء الحمل تغيرات فِيْ الحواس، وتشمل هذه التغيرات ما يلي

1- تغيرات فِيْ حاسة التذوق والشم

خلال فترة الحمل، تعاني المرأة من تغير فِيْ حاسة التذوق والشم، وكذلك تغير فِيْ الشهِيْة، مثل

  • يحدث انخفاض فِيْ الذوق فِيْ الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.
  • زيادة قدرة الحامل على الشم.
  • يمكن للنساء الحوامل أيضًا تحمل ثمار الحمضيات والحمضيات والحلويات.
  • تميل النساء الحوامل إلَّى تناول الأطعمة الغنية بالملح

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!