شعر حزين جدًّا عَنّْ الموت 4 مقطوعات شعرية عَنّْ الموت

الموت شعور عميق بالحزن وهُو من أصعب اللحظات البشرية التي يمكن أن يحل بها ابن آدم. فإنه بموته تنتهِيْ حياته، وتنتهِيْ ذكراه بين الناس، وينتهِيْ كل شيء فِيْ حياته إلا أعماله الصالحة مع الله تعالى. كان الشعر ولا يزال هُو أقرب وسائل التعبير وأسهلها فِيْ الوصول والتداول بين الناس. يتأثر الناس بشكل كبير بالشعر. يتحكَمْ الشعر فِيْ حواس الإنسان ويتحكَمْ فِيْ سمعه وبصره، وبالتالي ينقل عقل الإنسان إلَّى آفاق ومتاهات الشعر، وفِيْ هذا الموضوع نقدم أربع مقطوعات شعرية، مقطوعات شعرية، وفِيْ أوج الحزن والوجدان يتحدث عَنّْ الموت و الشعور بالخسارة الذي يحدث للإنسان.

علي رضي الله عَنّْه تشعر بالموت

الروح تبكي على العالم وهِيْ تعلم أن السعادة تترك ما فِيْها

لا بيت يسكنه الانسان بعد الموت … الا البيت الذي بناه قبل الموت

إذا بناها بشكل جيد، فسيكون مسكنه جيدًا … وإذا بناها إنسان، فسيصاب بخيبة أمل.

نجمع أموالنا لمن سيرث … ومهمتنا أن نبنيها لمضيعة الوقت

أين الملوك الذين تسلطوا … حتى سكبت كأس الموت على رجليها

كَمْ مدينة فِيْ الأفق شيدت .. أصبحت خرابا وأكل الموت أهلها

لا تلتفت إلَّى العالم وما فِيْه .. فالموت سيدمرنا بالتأكيد ويدمره

كل نفس، حتى لو كانت فِيْ حالة خوف، لديها الأمل فِيْ تقويتها

الإنسان يبسطها، والخلود ينكَمْشها … الروح تنشرها والموت يطويها

التكريم أخلاق بحتة … الدين يأتي أولاً والعقل ثانياً

العلم ثالثه والحلم الرابع … الكرم خامس له والفضيلة السادسة

العدل السابع، والشكر الثامن، والصبر تاسع، والرفق الباقي.

والروح تعرف أنني لا أكون صداقات معها … ولن أرشد إلا إذا استمعت إليها

وغدا سأعمل فِيْ بيت رضوان نائبا له … والجار أحمد والرحمن يقوم برعايته.

قصورها ذهبية والمسك طينها … والزعفران هُو الحشيش الذي ينبت فِيْها

أنهارها لبن وعسل رائب … والنبيذ يتدفق فِيْ مجاريها من الرحيق

والطيور تجري على الأغصان … علانية تسبح الله فِيْ ترانيمها

من اشترى بيتاً فِيْ الجنة يحياها .. بالصلاة فِيْ ظلام الليل

جزء آخر عَنّْ الموت

أعطتني الأسرة بطنًا من التراب ……… .. وابتعدت عَنّْي، أفتقدك

وتركوني مقفرًا وغير سعيد ………… واليوم ليس لدي أي شيء فِيْ يدي سوى الألبكة

وكل ما لم يحدث على ما يبدو ……… وكل ما حذرت منه جاء

وكَمْ عدد الحشود والمقتنيات ………… التي أصبحت فِيْ يدي كاللهب

أنا مندهش من كبرياء الرجل …… وغدا سيدفن فِيْ قبره

ما مع الحيوانات المنوية من ……… الأول والجثة مع ثوران فِيْ النهاية

ليس لديه الآن القدرة على تقديم ما يأمل فِيْه، ولا تأخير ما هُو آت

وحدث شيء آخر …. كل شئ ينفق وما يقدر

المقطع الثالث عَنّْد الموت

وقفت على القبور وناديت بأعلى صوت

استجابني الموت ماذا فعلت بهم

لم أجد إجابة لسؤالي

إلا الموت هُو حالهم ويكون لي

اسأل نفسك أيها العبد، هل أنت مستعد للموت

أم العالم أبعدتك عَنّْ الموت ومنعتك

تذكر ظلام الليل كَمْ هِيْ همجية القلوب

وماذا عَنّْ ظلمة القبر مع عظمة الذنوب

فكر فِيْ معانقة القبر ومفارقة الأحباء

تذكر القبر والكفن والتخمين الخاطئ

تذكر سؤال منكر ونكير الغلاس الشداد

أنت فقير، ضعيف، إما الجواب أو العذاب

تذكر مكانتك بين يدي الرحمن

وأنت تسأل عَنّْ شكاوي فلان

الرابعة من شعر أبي العلاء المعري

إذا اقترب مني الموت … أكره قربه

وهذا هُو الحصن الأكثر قابلية للاختراق … طريق القبر صبور.

والذين يقابلونه لا يراقبون وعظه ولا يخافون من قلقه.

كأنني سيد الجمال … يحاولون

أو ناشط يبحث … فِيْ القفر عَنّْ عربته

وإذا عدت وصليت .. فأنا مدفون فِيْ شر ترابه

والزمن لا يمضي إلا… وحل الحياة عيبه

الكل يتجنب الموت … ولا يمتنع عَنّْ شربه

والمتشدد الذي يعض “ب” يتجنب … بدء غروب الشمس

إخراجها من الفراش أسوأ من ألف جرح

والقلب يقاتل فِيْنا .. بالطبع يخوض حربه

يا أهل القبر! تخيل … حمامة واجعلها تتحرك

ولا تفكر لأنني … ما هُو لي، بهذه طريقته

يكره الناس مثل المتغطرسين … يكرر هروبه

أو كدائن، إحدى النساء العسل … تربت على مؤخرتها

ليس نفس السرب الذي يكشف الخراب … ولا حتى نفس السرب

ولا أعتقد أن Minayas … كواكب Jerba تسير

كانت تلك خاتمة موضوعَنّْا اليوم عَنّْ شعر حزين للغاية عَنّْ الموت، 4 مقاطع شعرية عَنّْ الموت نقلنا فِيْها أربعة مقاطع هِيْ الأكثر روعة وتمثل ذروة الأدب الرفِيْع فِيْ الحداد والحديث عَنّْ الموت. الموت لحظة صعبة للغاية ومن الصعب ويكاد يكون من المستحيل وصفها.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!