شعر حب فاروق جويدة روعة الحب وجماله

الشاعر والكاتب الكبير فاروق جويدة من مواليد محافظة كفر الشيخ عام 1946، نشأ وأمضى طفولته فِيْ بخارى، تخرج من قسم الصحافة بكلية الآداب عام 1968. بعد التخرج عمل كطبيب. المحرر الاقتصادي لصحيفة الاهرام. ألف فاروق جويدة العديد من الكتب والمجموعات الشعرية، وكتب فِيْها قصائد عَنّْ تجاربه الشخصية. كَمْا أنتج العديد من المسرحيات الشعرية التي حققت نجاحًا كبيرًا ونالت استحسانًا فِيْ المهرجانات المسرحية، مثل الدم على ستارة الكعبة، والخديوي والوزير. تمت ترجمة العشق والعديد من أعماله الفنية إلَّى العديد من اللغات العالمية مثل الصينية والفرنسية والإنجليزية واليوغوسلافِيْة.

شعر حب فاروق قويدة هُو أجمل مجموعة شعر حب

فاروق قويدة يحب الشعر

  • أوراق من حديقة أكتوبر
  • حبي لا ترحل
  • المال المصري كَيْفَ ضاع
  • ويبقى الحب
  • وللرغبات يعودون
  • فِيْ عينيك عَنّْواني
  • وزير محب
  • أرض السحر والخيال
  • أنت دائما فِيْ قلبي
  • لاننى احبك
  • شيء سيبقى بيننا
  • أطاعَنّْي قلبي فِيْ غياهب النسيان
  • لن أبيع حياتي
  • علمني زمن الظلم
  • قالت
  • كان لدينا وطن
  • رفاق فِيْ الوقت الخطأ
  • حلم الليالي الأخيرة
  • الدم على ستائر الكعبة المشرفة
  • الخديوي

فاروق قويدة يعشق الشعر والرومانسية والحب والجمال

فاروق قويدة يحب الشعر

لماذا أراك فوق كل شيء، كَمْا لو كنت على الأرض، كَمْا لو كنت رحلة لا نهاية لها، وأنني صنعت لهذه الرحلة.

عزيني فِيْ حضنك، فأنا متعب مثلك. اترك اسمي وعَنّْواني وماذا كنت فهل أرتاح فِيْ عينيك قليلًا أم أذهب بحزن هل هناك من يعطي بلا ثمن وبدون دين ولا رصيد

أغادر عَنّْدما يأتي القطار الليلي لا تبكي من أجلي … لا تلوم الحظ إذا غادرت يومًا ما، فأنا وحيد فِيْ الليالي الباردة، حتى الحزن أصبح صديقًا لي لفترة، ثم فِيْ الملل .. هجران

وعدت إلَّى الطريق وحدي. اليأس من مقاعد الحزن يدعوني إلَّى لحن حزين. وذهبت وعاشت وحدك .. كسجين ضاعت سنوات العمر هذه وانتهى حلم السنين. قلت سأعود ذات يوم عَنّْدما يأتي الربيع، ويأتي الربيع، وكَمْ مرة يأتي العالم … ربيع. و يمر الليل … و يجلب النهار الأمل لقلبي كل يوم فانتظر القطار .. عاد الناس .. و جاء الربيع و ذاق القلب يأس الانتظار هل ترى أنك نسيتني الحب أم تمزق تذكرة القطار وطيها … قصتي أتمنى لو تركت لك ساعة قبل مغادرتي لأن حبي رحل ونسيت وقت القطار ..!

ما زلت أعلم أن الشهُوة هِيْ عصيان .. والحب والله خطيئة لا أخفِيْها .. قلب لا يزال طفلاً يذكرني .. كَيْفَ مرت العيد .. وكَيْفَ مرت الليالي .. أوه الفرح لا يزال مثل الطيف الذي يسممني .. كَيْفَ انتهى الحلم بأحزان وتجول .. رغم مروره كعيد احتملنا .. عدنا إلَّى الحزن الذي ينزف بيننا. … ونجعلها دموية.

لم أحزن على سنين عمري، سواء كانت عمري طويلة أو قصيرة، لكنني حزن على الوطن الجريح وصراخ حلم بريء محطم.

سيأتي عليك وقت جديد، وفِيْ مسيرة الرغبة سيمضي وقتي، وقد تحمل الحديقة أزهارًا نضرة، وقد تعود رائحة الشهُوة إلَّى القلب، وقد يفِيْض الليل لحنًا رخيمًا، لذا قد يأتيك صوت فِيْ الأغاني الحزينة، وقد تحمل الحياة حلمًا مولودًا من حب جديد، يأتي فِيْ مكاني، لكن قلبك، بغض النظر عَنّْ مدى تفريقنا، سيتوق إلَّى صوتي وذاكرة حناني.

سيأتي عليك وقت جديد وسيصبح وجهِيْ خيالًا عابرًا وفِيْ الليل سنقرأ شعرًا جميلًا يذوب الحنين مثل ضوء القمر وفِيْ فترة قصيرة سنعيد الوقت ونتذكر الحياة التي مرت واختفت والدفء الحياة ستعود للقلب وستتدفق كالضوء، صوت المطر، ولن نرجع قصص الندم ولا من أحبها … ولا من خيانة.

إذا تطولت عيون القصيدة وتشتاق إليها هِيْري شريدا، صوتي سيأتي إليك، يكسر الصمت، وفِيْ كل ذكرى ستكون هناك جروح جديدة، وفِيْ كل لحن تنهمر دموع، وسيتغلبني الكبرياء العَنّْيد. وقطيع حياتي ستعبر الافق طيور الاحلام التي ابتعدت واذا فرقتنا دروب الطموح قد نلتقي بالصدفة فِيْ قصيدة

فِيْ يوم من الأيام سوف يعبر نسيم مثل الفجر على وجوهك من السكر البريء وستظهر عيناك كذكرى للتواضع، والشموع التي أضاءت على الطريق وسيبقى الطيف الجميل فِيْ المسافة، كل يوم تتمنى له. قادم، إذا كانت المسافة بينك وبين اختيارك، فإن اللقاء معَنّْا وربّي إرادة.

و لو طيف الخريف يلوح فِيْ الأفق و هموم الصقيع تحلق فوقنا و تلوح أمامك أيام حياتي و الغيوم تحلق وجه الربيع و فِيْ ليلة الشتاء ينام حلم صامت فِيْ صدرك، الذي يعيد بالدفء ذكرى الليالي والبحار من الدموع تتدفق فِيْنا ويصرخ شيء فِيْ القلب، ينادي فليكن لنا طريق. .إرجاع

و لو طاف وجهك فوق المرايا ورجع الينا بالامس يحكي حكايات و عطرك سلسل ثقيل تمزق قلبي … و ينزف لذنوب الناس الذين مروا و عَنّْد نهاية الطريق تحولوا إلَّى بقايا، وبعد أنا يا مرايا لن ترى أي شيء فِيْها معا

وإذا زارتنا الرغبة ذات يوم ودعت وغنت لنا ما مضى وتجدد وعاد إلَّى القلب عصر الجنون، فقد زاد الاحتراق وزاد المسافة. عَنّْدما التقينا وفِيْ نشوة الحب، أصبحنا رمادًا

نزلت علينا الكؤوس وذاقنا الحزن معهم لبعض الوقت … وكانت الطيور تطفو أحيانًا فِيْ كل بلد وتختار كل يوم .. المناظر الطبيعية وأسراب الطيور تتساقط إلَّى المروج. كَيْفَ طار قلبي إليها وعاد. فنادى وكَمْ وبخته لما ذاب بشهُوة وما زاده الذنب إلا .. عَنّْاد

وسافرنا، وتبقى بيننا ذكرى نراها كنجم أبيض يتلاشى عَنّْدما نتذكره ويهرب عَنّْدما يقابلنا.

شعر حب لفاروق جويدة، شعر ملون لفاروق قويدة

فاروق قويدة يحب الشعر

  • كَمْ من أمالي رقصت فِيْ مخيلتي .. من بعيد وعشت حياتي كصبي صغير يتوق لأجازة .. أي إجازة.
  • إذا جاء يوم الفراق ؛ وبعد الانفصال جاء العيد .. لا تنس أن تفرح ولا تنسى الضحك ولا تنسى ارتداء ملابس جديدة.
  • لقد أصبحت مدمنًا فِيْ عينيك على فرحة طفلة صغيرة تلعب فِيْ ضوء الصباح فِيْ الإجازة.
  • قلبي الذي لا يزال طفلا يعاينني .. كَيْفَ انتهى العيد ولياليها يا فرح، ما زال يسممني مثل الطيف كَيْفَ أنهى الحلم بأحزان وضياع
  • أولئك الذين لديهم أحلام كبيرة لا يهتمون بالصعوبات فِيْ الطريق، ولكن ما يهم هُو وصولهم.
  • تركوا لنا وطنًا حزينًا ضائعًا، وتركوا أغصان الربيع الممزقة.
  • ما هِيْ أطول ساعات الانتظار أثناء الجلوس بمفردك، وأحيانًا تنظر إلَّى وجهك وفِيْ أحيان أخرى تنظر إلَّى هاتفك بتوبيخ
  • لقد خدعونا بالزمن، يا بني، فِيْ الوطن الآتي بالقصائد، ما من صباح يطل على الجبناء، ولن يرتفع نهر فِيْ الصحراء، ولن يعود وطن فِيْ الحانات فِيْ أيدي رجال ودناء وعملاء، ولن يعود حلم. لتنمو على اورشليم فِيْمزق عين اورشليم من طغيان الاغبياء.
  • ولا تعَنّْي المسافة غياب الوجوه، ولا تعرف الرغبة … حدود الوقت.
  • يمكننا أن نتوق إلَّى الوقت بدون عَنّْوان، ويمكننا أن ننسى وننسى، حتى لا يتبقى لنا شيء نتذكره بنسيان، ويكفِيْ أننا التقينا ذات يوم بدون إذن.
  • هناك شيء فِيْ القلب … الندم.
  • على المرء أن يعتاد على أن يكون بمفرده حتى لا ينسى المرء الواقع الأول الذي ولد به ويتعين عليه أن يتركه.
  • هل تعلم كَيْفَ يقتل الشغف نبض القلب
  • أجمل الأفراح التي تأتي دون انتظار .. وأسوأ الأحزان هِيْ التي تأتي دون انتظار.
  • سكنت أحيائنا المقابر قبل أن يأتي المغادرة.
  • إذا كنت تريد تغيير قلبك، فحاول اختيار قلب لم يتعلم الكراهِيْة بعد … حتى تتمكن من الحب.
  • إذا كنت قد عشت حياتي فِيْ الخطأ، فأنا بين يديك عرفت الهداية.
  • لقد أهدرنا رغبة عمري … وانتظر … أشعر بالملل من التمني لما كنا فِيْه، لذلك أسأل عَنّْ الوقت الذي فقدناه.
  • أنا أحسب الليالي مثل الربيع بعد الربيع والوقت يمر ولا تعود وتبقى وحيدًا، قلبي ينبض وحياتي تذهب بعيدًا ولا تذهب بعيدًا.
  • لقد علمني العمر الكثير .. لكبح الآهات فِيْ صدري وأتقدم كرجل أعمى .. لا أفكر فِيْ القدر ..
  • قلبي عالمي كَمْ يؤلم وكَمْ الحنين يؤلم.
  • جعل الله القدير أرض النسيان، التي تمتص أحزاناً كثيرة، لينقذ الناس من شدائدهم.
  • امي … يا امي كَمْ يحتاج قلب حزين للصلاة كَمْ صلاة أعطتني الامان
  • الخيال شعور رائع وجميل ولكننا لا نستطيع التعايش معه.
  • ترى العيون وجوهًا جميلة كل يوم، لكن القلب يفتح الباب لوجه واحد فقط.
  • أنا أحمق الأوقات بدون ليلى .. فأين ليالي
  • ملابسك بالمنزل تبكي عليك، هل ترى حنينًا للعيش بالملابس
  • سلوان … طفلي لا تحزن ابدا.
  • شيء ما يوجهني إليك، لا أعرف ما هُو .. نهايته فِيْ يوم من الأيام سأرى نهايتي، فِيْ يوم من الأيام سأرى الحياة.
  • شيء صغير فِيْ حياة الرجل هُو ساعات الفرح. الشيء الصغير فِيْ حياة الإنسان هُو اليوم الذي يمكن أن تعانقه فِيْه الابتسامة.
  • كانت الرحلة طويلة والرحلة قِصَّة بدأت بفرحتي … وانتهت … بعزائي!
  • إذا انتهت أيامنا، تذكر أن من يحبك فِيْ هذا العالم هُو أنا.
  • الشعر، عالمي، هُو بعض خصوصياتك، لقد سئمت من المشي ولا أستطيع أن أرى أي شيء فِيْ قلبي … إلا أنه يحبك.
  • إذا كنا نفتقر إلَّى الشغف، فإننا نلتقي فِيْ الذاكرة.
  • أضاءت شموعَنّْا طريقنا يومًا ما، وغدًا نحترق بالرغبات.
  • هناك شيء فِيْ القلب … الندم.

فِيْ نهاية المقال وبعد أن قدمنا ​​لكَمْ هذا العدد من شعر الحب لفاروق جويدة، تلك القصائد التي غناها كل عاشق لحبيبته، وأشهر الفرق الغنائية من مختلف الدول العربية، غنينا مع قصائد فاروق جويدة. كاظم الساهر لزوارنا على موقع Idlam حيث غنى كاظم قصيدتين. اثنتان من أغاني فاروق جويدة هما “لو لم نفترق”، “من قال أن الزيت أغلى من دمي”. غنت فرق أخرى قصائد فاروق جويدة، مثل فرقة الخلود اليمنية، قصيدة “اغضب”. وغنت له الفرقة الغنائية عقد الجلاد من السودان أغنية “سامحني حبيبي” نتمنى أن يفوزك ما قدمناه لك من الشعر. الإعجاب وغيره من أشعار الحب لفاروق جويدة يمكن زيارتها فِيْ باقي أقسام الموقع ومقالاته.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!