علاج التهاب اللوزتين عَنّْد الأطفال

علاج التهاب اللوزتين عَنّْد الاطفال

التهاب اللوزتين هُو التهاب يصيب الغدد الليمفاوية والأنسجة الموجودة على جانبي مؤخرة الحلق ويصاحبها عدة أعراض مزعجة للمصابين خاصة الشعور بالألم عَنّْد البلع.

وتجدر الإشارة إلَّى أن هذا الالتهاب يضعف أداء اللوزتين، حيث يلعبان دورًا رئيسيًا مع جهاز المناعة فِيْ حماية الجسم من العدوى عَنّْ طريق تحفِيْز إنتاج خلايا الدم البيضاء، وهِيْ خلايا دفاعية.

التهاب اللوزتين شائع بشكل خاص عَنّْد الأطفال لأنه ناجم عَنّْ ضعف الجهاز المناعي وينتج إما عَنّْ عدوى فِيْروسية أو عدوى بكتيرية.

فِيْ بعض الحالات، قد يختفِيْ التهاب اللوزتين بسرعة، فِيْ غضون 4 إلَّى 10 أيام، من تلقاء نفسه دون الحاجة إلَّى دواء أو علاج، ولكن فِيْ حالات أخرى قد يستغرق وقتًا أطول.

بشكل عام، يجب علاج التهاب اللوزتين عَنّْد الأطفال بمجرد ظهُوره، حيث يمكن أن تؤدي العدوى البكتيرية على وجه الخصوص إلَّى الحمى الروماتيزمية إذا تُركت دون علاج.

لا حرج فِيْ استخدام الأساليب العلاجية التي تسرع من عملية الشفاء، حتى لو كان الالتهاب مؤقتًا، وفِيْ النقاط التالية نذكر طرق علاج الذبحة الصدرية عَنّْد الأطفال

العلاجات المنزلية لالتهاب اللوزتين عَنّْد الأطفال

يمكن علاج التهاب اللوزتين عَنّْد الأطفال بالعديد من الطرق المنزلية، حيث يساهم بشكل فعال فِيْ السيطرة على الأعراض المصاحبة مثل سيلان الأنف والعطس والسعال وانسداد مجرى الهُواء.

كَمْا أنه مناسب لعلاج التهاب اللوزتين الناجم عَنّْ عدوى فِيْروسية، حيث لا يمكن السيطرة على هذه العدوى بالمضادات الحيوية ومن المرجح أن يحسن العلاج المنزلي صحة طفلك فِيْ غضون 7 أيام على الأقل ويتضمن ما يلي

1- الغرغرة وعلاج التهاب الحلق عَنّْد الأطفال

ساعد طفلك على الغرغرة بالماء الدافئ المذاب فِيْ ملعقة صغيرة من الملح، لأن هذه الطريقة تقلل بشكل فعال من التهاب اللوزتين، ولكنها قد تكون مناسبة فقط للأطفال الذين تزيد أعمارهم عَنّْ 8 سنوات والذين يمكنهم تجنب ابتلاع الماء والملح.

للغرغرة بالماء المالح أيضًا القدرة على تعقيم الفم وتخليصه من البكتيريا، بالإضافة إلَّى المساعدة فِيْ استعادة المستوى الطبيعي للحموضة فِيْ الفم، وبالتالي تحسين الدورة الدموية فِيْ الفم وبالتالي تسريع عملية الشفاء.

يوصى بأن يتغرغر الطفل المصاب بالذبحة الصدرية بالماء الدافئ والملح 3 مرات فِيْ اليوم ويستمر لمدة 4 أيام كحد أقصى للحصول على أفضل النتائج.

2- علاج التهاب اللوزتين عَنّْد الاطفال بالسوائل الدافئة

تعتبر السوائل الدافئة وسيلة جيدة لعلاج التهاب الحلق عَنّْد الأطفال لأنها تساعد فِيْ إزالة البكتيريا والفِيْروسات من داخل الفم عَنّْ طريق إبقائه رطبًا ومنع جفافه.

أحضر لطفلك كوبًا من الشاي الدافئ المحلى بالعسل أو حساء الدجاج الدافئ أو العصير ودعه يشربه مرتين يوميًا حتى يزول التهاب الحلق تمامًا.

3- زيت جوز الهند لعلاج التهاب اللوزتين عَنّْد الاطفال

وصفات جوز الهند هِيْ أيضًا إحدى الطرق المنزلية التي يمكن استخدامها لعلاج الذبحة الصدرية عَنّْد الأطفال.يمكن لجوز الهند أن يقلل من التهاب الأنسجة اللمفاوية فِيْ الحلق، وبفضل خصائصه المضادة للالتهابات، يمكن أن يخفف الألم المصاحب لها.

يحتوي جوز الهند على حمض اللوريك، وهُو مضاد للبكتيريا ومضاد للبكتيريا، بالإضافة إلَّى أنه عامل مهدئ جيد للحلق، ويمكن استخدامه لعلاج الذبحة الصدرية عَنّْد الأطفال بطريقتين

  • الطريقة الأولى اخلطي ملعقة من زيت جوز الهند مع نصف ملعقة من العسل وعصير الليمون، ثم ضعي الخليط فِيْ إناء على النار وبعد أن يبرد اعطيه للطفل مرتين فِيْ اليوم لمدة أسبوع.
  • الطريقة الثانية أكل الطفل ملعقة من زيت جوز الهند دون أن يبتلعه، بل وضعها فِيْ فمه مع إمالة رأسه قليلاً لبضع دقائق، ثم بصقها، وتكرر هذا الأسلوب عدة مرات فِيْ اليوم.

4- القضاء على التهاب اللوزتين عَنّْد الأطفال بالزنجبيل

الزنجبيل من الأعشاب التي تساهم بخصائصها المضادة للبكتيريا والفِيْروسات فِيْ تلطيف وعلاج الذبحة الصدرية، فهُو علاج آمن ولا يحمل أي آثار جانبية.

ينصح باستخدامه بدون خوف لعلاج الذبحة الصدرية عَنّْد الأطفال وذلك بخلط ملعقة من الزنجبيل المطحون مع الليمون والعسل وإضافة الماء الساخن لهم.

ثم يصفى الخليط ويعطيه للطفل ليأكله ويفضل 3 مرات يوميا لمدة أسبوع حتى يحقق أفضل النتائج.

5- حبوب محلاة لعلاج التهاب اللوزتين عَنّْد الاطفال

الحبوب المحلاة هِيْ أقراص استحلاب متوفرة فِيْ الصيدليات ويمكن الحصول عليها دون استشارة الطبيب، لأنها تساهم بشكل فعال فِيْ علاج التهاب الحلق واللوزتين.

يحتوي على مكونات فعالة تساهم فِيْ القضاء على الميكروبات التي تسبب التهاب الحلق ومناسب للأطفال من سن 4 سنوات.

تستخدم الحبوب أو المستحلبات المحلاة عَنّْ طريق وضعها فِيْ فم الطفل وامتصاصها ببطء حتى يزول الألم تمامًا، وتجدر الإشارة إلَّى أنها لا تُعطى كثيرًا.

6- علاج التهاب اللوزتين عَنّْد الاطفال عَنّْ طريق ترطيب الهُواء

إذا كنت تبحث عَنّْ طريقة سهلة لعلاج الذبحة الصدرية عَنّْد الأطفال، فإليك طريقة الترطيب وهِيْ استخدام مرطب بارد أو حمام بخار مع الطفل.

إذا تم التخلص من الهُواء الجاف، فسوف يهدأ التهاب اللوزتين عَنّْد الطفل، وتجدر الإشارة إلَّى أنه يجب تشجيع الطفل على الحصول على قسط كافٍ من الراحة والنوم.

كَمْا يجب التنبه إلَّى أن الطفل لا يتعرض لمواد مهِيْجة كرائحة السجائر أو منتجات التنظيف ونحوها حتى لا يزيد حلقه تهِيْجًا ولا يتكاثر التهاب الحلق.

العلاج الطبي لالتهاب اللوزتين عَنّْد الأطفال

فِيْ بعض الأحيان، قد لا تكون الطرق المنزلية فعالة فِيْ علاج التهاب اللوزتين عَنّْد الأطفال، لذا فإن أفضل حل هُو الذهاب للعلاج الطبي الذي يشمل ما يلي

1- مسكنات الآلام للسيطرة على التهاب اللوزتين للأطفال

يمكنك إعطاء المسكنات لطفلك إذا كان يعاني من التهاب اللوزتين والتهاب الحلق، مثل الإيبوبروفِيْن أو الباراسيتامول، ولكن يجب مناقشتها مع الطبيب.

وهُو فعال فِيْ الحد من آلام الحلق والسيطرة على الالتهاب وأعراضه، وتجدر الإشارة إلَّى أنه لا يجب على الأطفال تناول الأسبرين لأنه يزيد من مخاطر الإصابة بمتلازمة راي التي تهدد حياتهم.

2- علاج التهاب اللوزتين عَنّْد الاطفال بالمضادات الحيوية

يستخدم استخدام المضادات الحيوية لعلاج الذبحة الصدرية عَنّْد الأطفال بعد استشارة الطبيب فِيْ حالة أن هذا الالتهاب ناجم عَنّْ عدوى بكتيرية.

بما أن الطبيب يصف البنسلين لعدوى المكورات العقدية A ويوصى بأن يتناوله الطفل لمدة 10 أيام، أما إذا كان لديه حساسية من البنسلين فسوف يصف مضادًا حيويًا آخر.

يجب أن يأخذ الطفل جرعات كاملة من المضادات الحيوية، حتى لو بدأت أعراض التهاب اللوزتين بالاختفاء، حيث يساعد ذلك على منع انتشار العدوى فِيْ الجسم وقتلها تمامًا.

وتجدر الإشارة أيضًا إلَّى أنه إذا لم يأخذ الطفل الجرعة الكاملة من المضادات الحيوية لعلاج الذبحة الصدرية، فسوف يصاب بالحمى الروماتيزمية وربما عدوى خطيرة فِيْ الكلى.

وتجدر الإشارة إلَّى أنه لا ينبغي تناول دواء مضاد حيوي إلا بعد استشارة الطبيب، وإذا نسي الطفل تناول جرعة، فِيْجب استشارته أيضًا.

3- جراحة وعلاج التهاب اللوزتين عَنّْد الاطفال

يتمثل العلاج الجراحي لالتهاب اللوزتين عَنّْد الأطفال فِيْ إزالتها إذا كان الالتهاب متكررًا، أي مزمنًا، أو إذا لم يتم قتل العدوى البكتيرية المسببة للالتهاب بالمضادات الحيوية باستثناء ما يلي

  • يؤدي تورم لوزتي الطفل المصاب إلَّى تعقيد كبير فِيْ قدرته على التنفس.
  • تدخل اللوزتين المتضخمة فِيْ مجرى الطعام وتمنع الطفل من البلع.
  • فِيْ حالة تأثير التهاب اللوزتين على كلام الطفل المصاب والحبال الصوتية لفترة زمنية معينة.
  • تضخم الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الذقن مع تضخم اللوزتين.
  • وجود خراج فِيْ لوزتي الطفل لم يتحسن بالعلاج بالمضادات الحيوية.

أعراض التهاب اللوزتين عَنّْد الأطفال

بعد أن تعرفنا على طرق علاج التهاب اللوزتين عَنّْد الأطفال، سنناقش الأمر أكثر من خلال ذكر أعراض هذه المشكلة المرضية غير السارة.

لكن قبل أن تكتشف، من الجدير بالذكر أن التهاب اللوزتين هُو على الأرجح معدي ويمكن أن ينتقل بسهُولة إلَّى طفلك عَنّْ طريق الفم أو الحلق أو ربما المخاط، والأعراض هِيْ كَمْا يلي

  • احمرار وانتفاخ اللوزتين داخل فم الطفل.
  • بعض البقع البيضاء أو الصفراء على اللوزتين.
  • صعوبة وصول الطفل للطعام وكذلك الشعور بالألم.
  • حمى خفِيْفة
  • وجود رائحة كريهة من فم الطفل.
  • شعور بألم فِيْ معدة الطفل.
  • صداع الراس.
  • تصلب فِيْ منطقة الرقبة.
  • صوت الطفل مكتوم أو أجش.
  • تضخم الغدد الليمفاوية فِيْ الرقبة.

فِيْ الأطفال الذين، بسبب صغر سنهم، لا يستطيعون التعبير عما يشعرون به عَنّْدما يعانون من التهاب اللوزتين، تشمل الأعراض سيلان اللعاب عَنّْد بلع الطعام أو قد يرفضون تناوله على الإطلاق مع تهِيْج غير عادي.

أسباب استشارة الطبيب للذبحة الصدرية عَنّْد الأطفال

هناك مجموعة من الأعراض المصاحبة لالتهاب اللوزتين عَنّْد الأطفال، فبمجرد أن تلاحظها الأم، يجب عليها استشارة الطبيب وطلب العَنّْاية الطبية الفورية، على النحو التالي

  • استمر التهاب الحلق لأكثر من 48 ساعة.
  • ارتفاع فِيْ درجة الحرارة مع احتقان فِيْ الحلق.
  • يعاني الطفل بشكل كبير عَنّْد بلعه الطعام.
  • الطفل ضعيف جدا ومتعب.
  • صعوبة فِيْ التنفس.
  • سيلان اللعاب المفرط للطفل.
  • يشعر الطفل بألم فِيْ جانب واحد فقط من الرقبة.
  • ظهُور علامات الجفاف عَنّْد الطفل، مثل انخفاض كَمْية البول.

أسباب التهاب اللوزتين عَنّْد الأطفال

اللوزتان الموجودتان فِيْ الحلق هما خط الدفاع الأول لجهاز المناعة ضد البكتيريا والفِيْروسات التي تدخل الفم، ومع ذلك فهِيْ عرضة للعدوى والالتهابات.

لأن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي بسهُولة إلَّى التهاب اللوزتين وخاصة عَنّْد الأطفال، وسنذكرها فِيْ النقاط التالية

  • عدوى بكتيرية تمثل حوالي 30٪ من حالات التهاب اللوزتين عَنّْد الأطفال، ومن أكثر أسباب التهاب اللوزتين شهرة وفعالية هِيْ عدوى المكورات العقدية الحالة للدم بيتا.
  • تشكل العدوى الفِيْروسية حوالي 40٪ من حالات التهاب اللوزتين، وأشهرها فِيْروس المستدمية.
  • تراكَمْ العفن فِيْ الفم.
  • تعرض الطفل للمهِيْجات وخاصة دخان السجائر والروائح الكيماوية.
  • كان الطفل يعاني من ورم فِيْ اللوزتين والحنجرة.
  • يمكن أن يؤدي التهاب الجيوب الأنفِيْة إلَّى التهاب اللوزتين.
  • طفل يعاني من الحساسية.
  • حدوث ارتجاع معدي مريئي.

مضاعفات التهاب اللوزتين عَنّْد الأطفال

يجب علاج التهاب اللوزتين عَنّْد الأطفال حتى لا تتفاقم أعراضه ولا يسبب للطفل العديد من المضاعفات والاضطرابات النادرة، ومن أبرز هذه المضاعفات ما يلي

1- كثرة مضاعفات التهاب اللوزتين عَنّْد الأطفال

إذا كان الطفل يعاني من التهاب اللوزتين المزمن أو المتكرر، إذا لم يتم علاجه، فستحدث المضاعفات التالية

  • يعاني الطفل من انقطاع النفس الانسدادي النومي، مما يعَنّْي صعوبة التنفس أثناء النوم.
  • انتشار العدوى فِيْ اللوزتين وإصابة الأنسجة الخلوية المحيطة بها.
  • يتشكل خراج حول اللوزتين بسبب عدوى تتجمع القيح خلفهما.

2- مضاعفات الإصابة بالمكورات العقدية المسببة لالتهاب اللوزتين

السيد

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!