شعر حزين عَنّْ الفقراء أروع الأبيات عَنّْ الفقر

كل الرجال يهربون من الفقر، لا أحد يفكر فِيْ ذلك، لا أحد يحبه، لا أحد يريده، كل الرجال يريدون الثروة ويريدون الوفرة، وهم ينفصلون عَنّْ الفقر بأكبر قدر من النفور، لكن الفقر يجب أن يتحلى بالصبر، الصبر ضروري فِيْ هذا الأمر إذا ركب الرجل. إنه خائف ولا يخاف، وفِيْ هذه الآيات نقلنا أروع ما قاله كبار الشعراء عَنّْ الفقر، ننقل أقوال أحمد شوقي، والبارودي، وابن عثين، وإمرؤ القيس، وأبو بكر الصديق. – إشبيلي وغيره من الشعراء الكبار البارزين الذين عانوا من الفقر والفقراء تأثروا بشكل كبير، وصقل أفكارهم وغرائزهم، ليخرج مثل هذا اللآلئ عَنّْدما ننتقل إلَّى القارئ الكريم ؛ – معرفة ما هُو فِيْ حالة فقر من الأمور والأوصاف التي ذكرها الشعراء وتحدث عَنّْها هؤلاء الأدباء الكبار.

أسباب الفقر والغنى أسباب لا ندريها لأنها بيد الله تعالى، ولا نتحدث عَنّْ أسباب هذا الأمر هنا فِيْ هذا المقال.

والشاعر أحمد شوقي رحمه له رأي فِيْ الفقر ويعتبره من ويلات العصر وآفاته للإنسان، وهُو كَمْا يقول شيء خارج عَنّْ إرادة الإنسان، وهُو كذلك. مثل كل المصائب التي يمكن أن يتعرض لها فِيْ حياته، وعلى من يتعرض لمثل هذه المصائب أن يصبر ولا يذعر. والاتكال على الله، لأنه كافٍ له، وهُو الفقر مثل سائر الأشياء التي تحدث للإنسان فِيْ الحياة، والتي يجب أن يواجهها بكل صبر وقوة وقوة ومثابرة ويقين أن الله لن يتركه أمامه. مصاعبه، والآن ننتقل وننتقل إلَّى بعض الآيات التي قيلت عَنّْ الفقر والفقير.

أعظم خطوط حول الفقر

يقول أحمد شوقي عَنّْ الفقر الفقر لا ينفرد به بالدروس ولا بالثروة … إلا الحياة لهم قاعدة مشتركة وفِيْ كوخ وضيع ما زالت دوافع … وفِيْ قصر نبيل دوافع إذا لم يكن لدى المرء حياة ثرية … فلا بد أن يكون هناك خفة ويجب أن تكون هناك مشقة، ومن يختبر العالم ويشرب فِيْ فنجانه … يجدها مرًا حلوًا وحلوًا فِيْ المر. الذي ينسب فقره إلَّى النبل … أجد أن الكدح يقتل من أجل الفقر.

يقول علي بن أبي طالب رضي الله عَنّْه عَنّْ الفقر دليلك أن الفقر خير من الغنى … وأن القليل من المال خير من المال … تقابل مخلوقًا عصى الله بسبب المال. . .. ولم تر مخلوقا عصى الله بسبب الفقر.

يقول امرؤ القيس

والفقير لا يعرف متى أصبح ثرياً .. والرجل الغني لا يعرف متى سيموت

وأنت لا تعرف ما إذا كنت ستبقى فِيْ البلد … فِيْ أي بلد سوف تنام

ويقول محمود سامي البارودي عَنّْ الفقر ولا تحتقروا الرجل الفقير، ربما … ستقابلونه بشهامة تبررها الإثراء، لأن الفقير يملأ القلب بالحكَمْة … والغني الرب لا يتكئ ولا ينغمس. الصححة … لا تكتفِيْ حتى بالقوادة، فأثني على أخلاق الصبي لأنها متساوية … فِيْ موقع بين التواضع والغطرسة.

ويقول الضبع المتلمّس عَنّْ الفقر يا أيها اللوم يوبخ الفقير ما تندم … عار الغنى أعظم إذا اعتبرته شرفًا وأجرًا للفقر … على الغنى إذا نظرتم بالاستقامة.

وعَنّْ عروة بن أذينة يقول عَنّْ الفقر أي إنسان من لا دين له ولا أهل .. وبفضل المال يحمي من لا يرضى بالصدفة.

يقول ابن نبطه السعدي عَنّْ الفقر ما الفقر للفقير فهُو الصديق … وما هُو الناس للأغنياء فهُو الصديق.

ويقول أبو بكر الأشبيلي عَنّْ الفقر الفقر فِيْ بلادنا اغتراب .. المال فِيْ الغربة هُو الوطن والأرض شيء .. الناس إخوة وجيران.

كانت هذه خاتمة موضوعَنّْا عَنّْ شعر حزين عَنّْ الفقراء، أروع الآيات عَنّْ الفقر، نقلنا فِيْه أروع الكلمات والأبيات التي قالها كبار الشعراء والكتاب فِيْ عصرهم، والفقر ليس سيئا عَنّْدهم. الكل. واما الفقير الذي روحه عفِيْفة فهُو من افضل الناس على الاطلاق. لأن الناس فِيْ أمس الحاجة إلَّى المال، إلا أنه يوبخ نفسه، ولا يطلب المال بطريقة مبتذلة، ولا يطلب ما لا يستحقه، بل يطلب فقط ما هُو له حق.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!