طريقة استخدام حبوب الفحم نيو كاربون

طريقة استخدام حبوب الفحم الكربوني الجديدة ، حبوب الفحم الكربوني الجديدة من العلاجات الفعالة التي تقضي على العديد من الأمراض والمشاكل الصحية التي تزعج الكثير من الناس ، وتؤثر سلباً على حالتهم النفسية ، حيث تحتوي هذه الحبوب على مجموعة من المكونات التي تساعد على التخفيف والتخفيف الألم الجسم المختلف ، وفي سياق الحديث عن هذه الحبوب ، يهتم بإبراز طريقة استخدام حبوب الفحم الكربوني الجديدة ، مع توضيح آثارها الجانبية.

ما هو الفحم الكربوني الجديد؟

يعتبر الفحم الكربوني الجديد أو الفحم النباتي كما يسميه العديد من الأطباء من أفضل العلاجات التي تلعب دورًا مميزًا في القضاء على اضطرابات الجهاز الهضمي المزعجة ، وخاصة انتفاخ البطن والغازات التي يصعب على كثير من الناس تحملها. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الحبوب تحتوي على نسبة عالية من الفحم النشط ، والتي تتكون أساسًا من كمية من قشور جوز الهند أو الخشب الذي يتم وضعه تحت درجة حرارة عالية نسبيًا حتى يحترق ويتحول إلى فحم يمكن استخدامه في علاج العديد من الأمراض وخاصة أمراض الجهاز الهضمي.

كيفية استخدام حبوب الفحم الكربوني الجديدة

يؤكد جميع الأطباء المختصين أن حبوب الفحم الكربوني الجديدة تؤخذ بالطريقة الصحيحة ، وذلك لتجنب الآثار الجانبية الناتجة عنها ، وتتضح هذه الطريقة في الآتي:

  • يأخذ البالغون ثلاثة فقط من هذه الأقراص ، على الأقل متباعدة كل 6 ساعات.
  • يأخذ الأطفال جرعة بسيطة مقدارها نصف قرص واحد كل ست ساعات حسب حالة الطفل الصحية وبعد مراجعة الطبيب المعالج.
  • ينصح العديد من الأطباء بتناول هذه الحبوب قبل تناول الوجبة لفترة زمنية لا تقل عن ساعتين ، أو بعد تناول وجبة لمدة خمس ساعات على الأقل.
  • عند نسيان الجرعة الدقيقة لهذه الحبوب ينصح بتناولها بمجرد أن تتذكرها ، مع أهمية تجنب تناولها أثناء تناول الجرعة الثانية أو قرب موعد استحقاقها لتجنب أي مضاعفات خطيرة.
  • من الضروري تجنب تناول هذه الحبوب أثناء الوجبة حتى يتمكن الجسم من الاستفادة من الفيتامينات والمعادن التي تحتوي عليها.
  • يوصى بتناوله مع كوب كبير من الماء.
  • يبدأ تأثير حبوب الكربون الجديد في الظهور بعد خمس ساعات من تناولها.

أهم استخدامات حبوب الفحم الكربوني الجديد

تساعد حبوب الفحم الكربوني الجديدة في تخفيف الكثير من الألم عن طريق القضاء على العديد من الأمراض المزعجة ، ومن استخدامات هذه الحبوب كالتالي:

  • التخلص من سموم الجسم: تساعد هذه الحبوب على تجميع سموم الجسم في الأمعاء ومن ثم منع امتصاصها حتى يتخلص الجسم منها عن طريق البراز دون التسبب في أي مشاكل أو مضاعفات يصعب تحملها.
  • مضادات الإسهال: تمنع هذه الحبوب نمو البكتيريا الضارة في الجسم بشكل عام والأمعاء بشكل خاص ، لأنها من العوامل الرئيسية المسببة للإسهال ، كما أنها تساعد في تخفيف الغازات وانتفاخ الجهاز الهضمي.
  • السيطرة على الكوليسترول: يوصي العديد من الأطباء بحبوب الفحم الكربوني الجديد لجميع الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول الضار في الجسم ، خاصة أنها تساعد في تقليل هذه النسبة إلى أكثر من 25٪.
  • علاج الفشل الكلوي: أثبتت عدة دراسات أن حبوب الفحم الكربوني الجديد تساعد في تقليل مستوى اليوريا في الدم مما يزيد من خطر الإصابة بالفشل الكلوي ، ولكن قبل تناولها يجب مراجعة الطبيب المختص.

الفوائد الأخرى لتناول حبوب الفحم الكربوني الجديدة

بالإضافة إلى هذه الاستخدامات السابقة التي تساعد في القضاء على العديد من الأمراض المزعجة ، هناك العديد من الفوائد المميزة ، والتي تتجلى جميعها في الآتي:

  • علاج عسر الهضم.
  • علاج تقرحات المعدة التي يصعب تحملها.
  • تقليل الأعراض التي تسببها متلازمة القولون العصبي.
  • القضاء على المغص الذي يصيب الرضع.
  • يعالج الحالات الشديدة من ابتلاع الهواء.
  • يعالج الانتفاخ والغازات الناتجة عن العمليات الجراحية.
  • يزيل خطر إصابة المرأة الحامل باليرقان.
  • التقليل من مشكلة الصداع المزمن.

كيف يعمل فحم الكربون الجديد؟

تعمل حبوب الفحم الكربوني الجديدة على امتصاص جميع السموم الموجودة في أجزاء الجسم المختلفة وخاصة الجهاز الهضمي ، حيث تلعب دورًا حيويًا في سحبها أو تجميعها في الأمعاء لمنع عملية امتصاصها من قبل أعضاء وأنظمة الجسم الأخرى ، وبالتالي تغيير مشكلة التوتر السطحي لفقاعات الغاز ومن ثم القضاء عليها من خلال عملية التغوط للتخلص من اضطرابات الجهاز الهضمي من الغازات الخطيرة والانتفاخ التي تسبب آلامًا شديدة يصعب على كثير من الناس تحملها ، وبشكل عام يجب تناولها. بالطريقة الصحيحة وبالجرعة الصحيحة للحصول على النتيجة المرجوة.

الاحتياطات الواجب اتباعها عند تناول حبوب الفحم الكربوني الجديدة

يؤكد جميع الأطباء المختصين على أهمية اتباع مجموعة من الاحتياطات عند تناول حبوب الفحم الكربوني الجديد على وجه الخصوص ، وأنها قد تسبب العديد من المضاعفات ، وتتضح هذه الاحتياطات في ما يلي:

  • يحظر تناوله أثناء الحمل والرضاعة إلا بعد الرجوع للطبيب المعالج ، خاصة أنه قد يؤثر سلباً على الجنين.
  • أخبر طبيبك عن العلاجات الطبية التي تحتوي على مواد كيميائية خاصة ، وأنها قد تتفاعل سلبًا مع حبوب الفحم وتسبب مشاكل صحية مزعجة.
  • عند استمرار الإسهال لا بد من مراجعة الطبيب المعالج خاصة لأنه قد يؤدي إلى خطر الإصابة بالعدوى والإمساك والعديد من المشاكل الخطيرة الأخرى.
  • ضرورة مراجعة الطبيب المعالج عند المعاناة من مشكلة انسداد معوي حتى لا تعاني من الآثار الجانبية الناتجة عنها.

موانع لاستخدام حبوب الفحم الكربوني الجديدة

هناك العديد من الحالات التي من المهم فيها منع تناول هذه الحبوب للحفاظ على سلامة الجهاز الهضمي والوقاية من العديد من الأمراض ، وتتضح هذه الحالات على النحو التالي:

  • مرضى الفشل الكلوي.
  • ردود الفعل التحسسية لمكونات هذه الحبوب. لذلك يفضل عمل اختبار حساسية قبل تناوله.
  • الحالات التي تعاني من الأمراض الحادة أو المزمنة بجميع أنواعها.

العلاجات الطبية التي تتفاعل مع حبوب الفحم الكربوني الجديدة

تتفاعل العديد من العلاجات الطبية مع حبوب الانتفاخ الكربونية الجديدة ، والتي قد تسبب العديد من المضاعفات الخطيرة ، وهذه الأدوية الطبية موضحة فيما يلي:

  • مورفين.
  • العلاجات الطبية للاكتئاب.
  • الهيدروكودون.
  • Oxymorphone.
  • أسِيتامينُوفين.
  • النالتريكسون

الآثار الجانبية لحبوب الفحم الكربوني الجديد المفرط

بالرغم من أهمية هذه الحبوب إلا أنه لا ينصح بتناولها بإفراط لعدم وجود أي مضاعفات أو مشاكل صحية خطيرة ، وتتجلى هذه الآثار الجانبية في الآتي:

  • الإمساك المزمن الذي قد يستمر لعدة أيام ويسبب آلام شديدة في المعدة.
  • تغير ملحوظ في لون البراز إلى الأسود.
  • تغير لون اللسان إلى الأسود.
  • الحاجة المفاجئة والمبالغ فيها إلى التبرز.
  • تهيج الشرج.
  • اضطراب الجهاز الهضمي.

كيفية تخزين حبيبات الفحم الكربوني الجديدة

هناك مجموعة من الخطوات التي يجب اتباعها عند تخزين حبيبات الفحم الكربوني الجديدة ، وذلك للحفاظ عليها لأطول فترة زمنية. هذه الخطوات هي كما يلي:

  • من الضروري تجنب حفظ هذه الحبوب في الثلاجة.
  • يحفظ فى درجة حرارة لاتقل عن 25.
  • من المهم الابتعاد عن متناول الأطفال.
  • الابتعاد عن الرطوبة.

وهكذا ، في نهاية هذه المقالة ، أوضحنا لك كيفية استخدام حبوب الفحم الكربوني الجديدة ، وتعلمنا عن العلاجات الطبية التي تتفاعل مع هذه الحبوب وتؤثر عليها بشكل سلبي.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!