كيف اعرف دم الدورة من النزيف

كيف أعرف دماء الدورة الشهرية من النزيف ، تتعرض العديد من النساء والفتيات لنزيف أو نزيف مهبلي في مواعيد غير مواعيد الدورة على الإطلاق ، ومع نزول هذا الدم تشعر هؤلاء النساء بانزعاج شديد وقلق شديد ، خاصة مع هذا. استمرار النزيف لعدة أيام متتالية ، الأمر الذي يتطلب مراجعة الطبيب المعالج في أسرع وقت ممكن ، وفي سياق الحديث عن دم الدورة الشهرية ، يهتم بإبراز كيف أعرف كيف أعرف الدورة الدموية من النزيف بالتفصيل.

كيف اعرف دم الدورة من النزيف

تتميز الدورة الشهرية بـ: وكذلك النزيف بعدة خصائص أو مواصفات تميز كل منها عن الأخرى ، وإذا تم تحديد هذه المواصفات فيمكن التفريق بينها بسهولة ، وتتضح هذه الاختلافات على النحو التالي:

دم الحيض

تمر جميع الفتيات والنساء بالحيض ، وهو شيء يبدأ في سن معينة ، أي البلوغ ، وينتهي أيضًا في سن معينة ، أي سن اليأس ، وتتميز الدورة الشهرية بما يلي:

  • يحدث الحيض كل 28 يومًا عندما لا يكون هناك حمل.
  • يبدأ الحيض بنزيف خفيف لا يزعج الكثير من النساء ، لكن بعد يومين يتبين أنه غزير للغاية ، حتى انتهاء أيام الدورة الشهرية.
  • بالنسبة لبعض النساء ، يستمر الحيض ثلاثة أيام ، ولدى البعض الآخر قد يصل إلى سبعة أيام.
  • يتميز دم الحيض بلونه الأحمر المصحوب بكمية جيدة من الدم المتخثر ، بالإضافة إلى رائحته الكريهة التي يصعب تحملها.
  • مع نزول الدورة الشهرية ، تشعر المرأة بألم شديد في جميع أجزاء الجسم بشكل عام وفي منطقة أسفل البطن بشكل خاص ، ويستمر هذا الألم في الأيام الأولى من نزول دم الحيض.
  • تغير شديد في الحالة النفسية والمزاج للمرأة ، قد تشعر بالاكتئاب والحزن لفترات طويلة من الزمن.

نزيف مهبلي

مثلما يتميز دم الدورة الشهرية بمجموعة من الخصائص التي تشعر بها جميع النساء والفتيات ، فإن النزيف المهبلي يتميز أيضًا بمجموعة من الخصائص ، أبرزها ما يلي:

  • يحدث في أي وقت من الشهر ، أي لا يأتي بمواعيد محددة مثل الدورة الشهرية.
  • قد يستمر النزيف لمدة يوم أو أكثر ثم يتوقف ويعاود مرة أخرى.
  • مع نزول النزيف المهبلي ، تشعر المرأة باحمرار شديد في منطقة المهبل ناتج عن نزول كمية كبيرة من الإفرازات المصاحبة لهذا الدم.
  • الشعور بألم شديد أثناء العلاقة الزوجية.
  • شعور بالحرقان في منطقة المهبل ، والذي يستمر طوال فترة النزيف.
  • النزيف المهبلي لونه بني وله رائحة يصعب وصفها أو تمييزها.
  • مع خروج هذا الدم ، تشعر العديد من النساء بالألم والحرقان أثناء التبول.

أسباب النزيف المهبلي

النزيف المهبلي من المشاكل التي تتطلب التدخل الطبي في كثير من الأحيان ، حتى لا تعاني المرأة من مضاعفات خطيرة ، وأسباب النزيف المهبلي هي كما يلي:[[[[

  • تتعرض المرأة للتبويض مما يعرضها لنزيف مهبلي مؤقت يستمر لفترة قصيرة مع ألم شديد في الرحم وقد يسود الجانب الأيمن أو الأيسر.
  • تناول حبوب منع الحمل التي تسبب النزيف ، أو عدم تناول هذه الحبوب بانتظام.
  • تتعرض المرأة لعدوى في الجهاز التناسلي قد تنتقل إليها عن طريق الزوج أثناء العلاقة الزوجية.
  • أثناء الرضاعة الطبيعية ، تعاني العديد من النساء من نزيف حاد.
  • مخاطر وجود أمراض أو خلايا سرطانية في الجهاز التناسلي للمرأة.
  • إصابة النساء بالأورام الليفية التي تؤثر سلبًا على عنق الرحم وبعض أجزاء الجسم الأخرى.
  • تغير أو اضطراب ملحوظ في هرمونات الجسم ، وهو أمر تعاني منه الكثير من النساء بعد الحمل والرضاعة.

طرق تشخيص النزيف المهبلي

يلجأ الأطباء المتخصصون إلى مجموعة من الأساليب الطبية ، من أجل تشخيص مشكلة النزيف المهبلي بدقة ووضوح. كل هذه الطرق كالتالي:

  • استخدام الموجات فوق الصوتية للمشي للمبايض ومنطقة الحوض بشكل عام.
  • جو فحص الدم خاص ويظهر الأسباب المباشرة للنزيف.
  • فحص عنق الرحم ثم خذ عينة بسيطة منه.
  • قومي بإجراء اختبار الحمل للتأكد من عدم وجود جنين داخل الرحم.

متى يكون نزيف الحيض خطيرا؟

هناك العديد من العلامات التي تؤكد خطورة نزيف الحيض وتتطلب تدخلاً طبياً للسيطرة عليه. هذه العلامات هي كما يلي:

  • الإفراط في استخدام السدادات القطنية ، بالرغم من ذلك ، ستسقط كمية كبيرة من الدم.
  • يستمر النزيف لأكثر من أسبوع.
  • تسرب الدم من الفوط الصحية مع الاستيقاظ المستمر من النوم لتغييره.
  • التمدد المفرط للجلطات الدموية.
  • تعاني النساء من أعراض مختلفة لفقر الدم مثل الإرهاق والتعب الشديد وغيرها.
  • تعاني النساء من الإغماء المتكرر.
  • عدم القدرة على القيام بأي من الأنشطة البدنية اليومية.

طرق علاج مشكلة النزيف المهبلي

يشرح أطباء أمراض النساء المتخصصون مجموعة من طرق العلاج التي يمكن اللجوء إليها للتخلص من مشكلة النزيف المهبلي المزعجة ، وتتمثل هذه الطرق في الآتي:

العلاج الطبي للنزيف المهبلي

ينصح بعض الأطباء السيدات اللاتي يعانين من نزيف مهبلي بتناول بعض الأدوية أو العقاقير الطبية حتى زوال هذا النزيف. هذه العلاجات كالتالي:

  • مضادات الفطريات التي تساعد على قتل الالتهابات البكتيرية التي تستقر في الجهاز التناسلي بسبب الجماع.
  • الخضوع لعملية جراحية ، وذلك لإزالة الأورام أو الخلايا السرطانية الموجودة في عنق الرحم بشكل خاص ، وهي من العوامل الرئيسية وراء النزيف المهبلي.
  • وصف مجموعة من العلاجات الطبية التي تساعد في تنظيم هرمونات الجسم ؛ ثم تنظم مواعيد الحيض.

العلاج بالاعشاب الطبيعية للنزيف المهبلي

تحتوي الأعشاب الطبيعية على العديد من العناصر والفيتامينات التي تلعب دورًا مميزًا في القضاء على النزيف المهبلي في أسرع وقت ممكن. هذه الأعشاب الطبيعية هي كما يلي:

  • القرفة: تحتوي القرفة على العديد من المكونات التي تساعد في تنظيم هرمونات الجسم. ثم تنظيف الرحم بمعالجة مشكلة النزيف ، ويمكن تحضيره بوضع ملعقة منه في كوب ماء مغلي وتناوله مرة واحدة في اليوم.
  • الكركم: يلعب الكركم دورًا مميزًا في ضبط مستوى هرمون الاستروجين في جسم المرأة ، وبالتالي إمكانية السيطرة على مشكلة النزيف المهبلي الذي يصعب تحمله. لذلك يمكن إضافته إلى الطعام أو تناوله مع كوب من الماء المغلي.
  • زيت الخروع: وهو من أهم الزيوت الطبيعية التي يمكن تناولها ، لكن لا ينصح بتناوله من قبل المرأة الحامل حتى لا يؤثر عليها وعلى صحة الجنين بشكل سلبي ، ويمكن تناوله بإضافة ملعقة منه في طبق سلطة.

حالات النزيف التي تحتاج لمراجعة الطبيب

تحتاج بعض الحالات أثناء النزيف المهبلي أو أثناء الدورة الشهرية إلى مراجعة الطبيب في أسرع وقت ممكن ، وتتضح كل هذه الحالات في ما يلي:

  • التعرض للنزيف فورًا بعد استخدام الغسول المهبلي.
  • النزيف بعد تناول علاج طبي أو دواء.
  • عندما تصل المرأة إلى سن اليأس.
  • أثناء الحمل ، خاصة بعد الأشهر الثلاثة الأولى منه.
  • الحالات التي تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • حالات النزيف الحاد بعد الجماع.
  • الحالات التي تعاني من نزيف متقطع أثناء الدورة الشهرية أو عند النزيف المهبلي.

وبذلك نكون قد شرحنا لك في نهاية هذا المقال كيفية معرفة دم الفترة من النزيف ، كما تعرفنا على مجموعة من طرق العلاج التي يمكن استخدامها لعلاج مشكلة النزيف المهبلي.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!