الحمل بعد الولادة القيصرية متى يمكنك تجربة ذلك

الحمل تجربة لا تُنسى بكل مشاعره ومسؤولياته، وفِيْ اللحظة التي تلد فِيْها طفلك، قد تشعرين برغبتك فِيْ إنجاب طفل آخر قريبًا، وأحيانًا لا تريدين إنجاب طفل.

يحكَمْ الجميع بناءً على تجربتهم، ولكن إذا حملت بعد إجراء عملية قيصرية، فقد تضطر إلَّى الانتظار لفترة أطول من المعتاد لتحمل مرة أخرى.

فِيْ هذه المقالة سوف تتعرفِيْن على الوقت المناسب للحمل بعد العملية القيصرية وتأثير المدة على صحتك وصحة الجنين.

فترة ما قبل الحمل بعد الولادة القيصرية

ينصح العديد من الأطباء المرأة التي خضعت لعملية ولادة قيصرية أن تنتظر ما لا يقل عَنّْ 18-24 شهرًا بعد الولادة قبل المحاولة مرة أخرى للحمل الثاني.

  • العملية القيصرية هِيْ عملية بطنية كبرى وتختلف فترة النقاهة من امرأة إلَّى أخرى، ولكن كلما طالت الفترة، زادت درجة الشفاء وقل عدد المضاعفات بعد الولادة الثانية.
  • انتظري وقتًا طويلاً قبل التخطيط للحمل الثاني إذا عانيتِ من مضاعفات فِيْ حملك الأول.
  • يمكن لجسمك أن يفقد الكثير من العَنّْاصر الغذائية أثناء الولادة القيصرية، لذلك يحتاج إلَّى وقت لاستعادتها.
  • قد تكون رعاية طفلين فِيْ هذه السن المبكرة صعبة للغاية، بالإضافة إلَّى الاعتناء بنفسك وبصحتك بعد الولادة.
  • مخاطر عالية للحمل مباشرة بعد الولادة القيصرية.
  • الحمل فِيْ خطر بعد الولادة القيصرية مباشرة

    إن الحمل مرة أخرى بعد وقت قصير من إجراء عملية قيصرية يعرضك لخطر كبير، بما فِيْ ذلك

  • المشيمة الملتصقة حالة تعلق فِيْها المشيمة بالجدار السفلي للرحم، والذي يغطي عَنّْق الرحم بالكامل أو جزءًا منه، ثم ينزف بغزارة أثناء الولادة أو بعدها.
  • انفصال المشيمة حالة تنفصل فِيْها المشيمة تمامًا عَنّْ الرحم، مما يؤدي إلَّى نزيف كبير ويعرض حياة الجنين والأم للخطر.
  • تمزق الرحم يزداد خطر حدوث تمزق الرحم فِيْ حالة الولادة الطبيعية بعد ولادة قيصرية سابقة، ويزداد الخطر إذا كانت الفترة بين الحملتين أقصر من اللازم.
  • الولادة المبكرة يؤدي الحمل بعد أقل من ستة أشهر من الولادة الأولى إلَّى ولادة مبكرة، عادةً فِيْ الأسبوع 36-37. أسبوع من الحمل.
  • انخفاض الوزن عَنّْد الولادة النساء اللائي يحملن بعد وقت قصير من الولادة القيصرية هن أكثر عرضة لإنجاب أطفال بوزن منخفض عَنّْد الولادة (أقل من 2 ½ كجم).
  • متى يمكنني الحمل بعد الولادة القيصرية

    الحمل بعد الولادة القيصرية فِيْ الحالات التالية

    الحمل بعد شهر أو شهرين أو ثلاثة أو أربعة

    فِيْ هذه الحالة، تكونين أكثر عرضة لجميع المضاعفات السابقة ولن يتمكن جسمك من التعامل مع الحمل الجديد فِيْ وقت مبكر.

    الحمل بعد ستة أو ثمانية أو تسعة أشهر

    فِيْ هذه الحالة، يكون خطر حدوث مضاعفات أقل مما كان عليه فِيْ الأشهر السابقة، لكنه لا يزال خطيرًا ويحتاج جسمك إلَّى مزيد من الوقت للشفاء التام والتأقلم مع الحمل الجديد.

    الحمل بعد عام

    هذه الفترة كافِيْة تمامًا لتقليل خطر حدوث مضاعفات فِيْ الحمل الثاني بشكل كبير، لكن انتبه لجسمك وحالته، يختلف وقت الشفاء من امرأة إلَّى أخرى.

    استمعي إلَّى جسمك وما يخبرك به قبل <- td {border 1px solid #ccc؛} br {mso-data-placement same-cell؛} -> C-section مرة أخرى.

    طرق لزيادة فرصك فِيْ الحمل بعد الولادة القيصرية

    بعد الفترة التي أوصى بها الأطباء بعد الولادة القيصرية حوالي عامين، يمكنك اتباع بعض النصائح لمساعدتك على الحمل بشكل طبيعي

    • أنت تعرف وقت الإباضة، يحتاج جسمك إلَّى وقت للعودة إلَّى الدورة الشهرية المنتظمة، وبعد عامين يجب أن يعود إلَّى التوازن الهرموني الذي يسمح بالحيض المنتظم، ومراقبة البيانات بعَنّْاية لمعرفة وقت الإباضة والتركيز على العلاقة الحميمة فِيْ هذا الوقت.
    • بعد الولادة القيصرية، اتبعي نظامًا غذائيًا صحيًا ومارس الرياضة بانتظام وحافظي على مزاجك خاليًا من الإجهاد، يساعد أسلوب الحياة الصحي على زيادة فرصك فِيْ الحمل.
    • لا تتجاهلي تناول الفِيْتامينات والمكَمْلات الغذائية لمساعدتك على استعادة قوتك وصحتك بعد الولادة، وتحدثي مع طبيبك حول ما يحتاجه جسمك قبل تناولها.
    • استمتع بالحميمية والاسترخاء ولا تجعل إنجاب طفل هدفك الأول لأنه يسمح لهرموناتك بالعمل بشكل أفضل.

    ترغب الكثير من النساء فِيْ الحمل بسرعة خاصة فِيْ حالة التقدم فِيْ السن وانخفاض فرص الحمل، لذلك قد لا ترغبين فِيْ الانتظار فترة طويلة من أجل الحمل الثاني، وفِيْ مثل هذه الحالات يجب اتخاذ الاحتياطات اللازمة قبل اتخاذ قرار بالحمل. بعد الولادة القيصرية وناقشي هذا القرار مع طبيبك. القرار ومتابعته بشكل دائم ولكن فِيْ الحالات العادية امنح جسمك الوقت الذي يستحقه ليستعيد قوته وقدراته للحمل الثاني.

    اترك تعليقاً

    error: Content is protected !!